10 آلاف الكشفية.. بعض الأطباء تحولوا إلى حصالة أموال

10 آلاف الكشفية.. بعض الأطباء تحولوا إلى حصالة أموال

أعلن نقيب الأطباء السوريين عبد القادر حسن، اليوم الأحد، أن المؤسسة السورية للتأمين رفعت تسعيرة أجور الأطباء المتعاقدين معها، معتبراً أنها خطوة جيدة نحو تحقيق التوازن بين المريض والطبيب.

وتلقت «الوطن» العديد من الشكاوى حول رفع بعض الأطباء لمعاينتهم إلى مبالغ خيالية فقال أحد المواطنين: إن أحد الأطباء تقاضى مبلغ 10 آلاف ليرة على معاينته، مدعياً أنه أجرى العديد من الفحوصات وأن الأدوات الطبية التي استخدمها أسعارها مرتفعة.

وأكد مواطن آخر أن أحد الأطباء في منطقة راقية في دمشق لا تقل تسعيرة معاينته عن 7 آلاف ليرة، علماً أنه لا يفعل شيئاً للمريض سوى فحصه، مشيراً إلى أن الأطباء يتقاضون تسعيرتهم على حسب المنطقة ومن ثم تحول بعضهم إلى حصالة أموال لا لإنقاذ أرواح.

وقال آخر: إن أحد الأطباء فحصني وسألني مجموعة من الأسئلة ثم صورني على جهاز «الأيكو» من دون صور وقبض مبلغ 10 آلاف ليرة، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك محاسبة للأطباء الذين يستغلون ظروف المرضى ويتقاضون أجور معاينة خيالية.

وفي تصريح لـ«الوطن» قال حسن إن “أجور الأطباء الحالية لم تعد مناسبة مع الظروف الحالية ولذلك أعددنا تعديلات على التسعيرة الحالية وهي حالياً تدرس في وزارة الصحة”، مضيفاً أنه “لا نرضى أن يتقاضى الطبيب أجوراً خيالية ومن ثم نعمل على تحقيق التوازن بين الطبيب والمريض لكيلا يتكلف الثاني أجوراً باهظة”.

محمد منار حميجو – الوطن اون لاين