اكتشاف جديد.. للتخلص من الذكريات السيئة

اكتشاف جديد.. للتخلص من الذكريات السيئة

توصل العلماء لآلية تساعد على التخلص من الذكريات غير المرغوب فيها، بتنشيط إفراز حمض “غاما- أمينوبيوتيريك” في الدماغ .

يلعب حمض غاما دوراً رئيسياً في قمع الأفكار والذكريات غير المرغوب فيها في منطقة من الدماغ تسمى الحصين.

وقد استخدم العلماء أثناء دراستهم على مجموعة من المتطوعين التصوير بالرنين المغناطيسي، لتقييم نشاط أجزاء الدماغ المختلفة من خلال مراقبة كمية الدم في كل منها أثناء قيام الأشخاص بمهمات مختلفة.

كما استخدم العلماء التحليل الطبقي بالرنين المغناطيسي الذي يبين كيف يتوزع حمض غاما- أمينوبوتيريك في أجزاء الدماغ المختلفة، وكيف أنها تخفض من كثافة انتقال الإشارات بين الخلايا العصبية.

ومن المعروف أن الذاكرة تنتقل من الذاكرة القصيرة إلى الذاكرة طويلة الأمد بمساعدة “الحصين” في الدماغ، الذي يتحكم بالأفكار والرغبات والنبضات، لذلك ركز الباحثون عملهم على هذا الجزء من الدماغ، وشاهدوا كيف يتوزع حمض غاما أثناء تجربة نسيان كلمة.

بعد هذه التجربة تأكد العلماء، أن الحصين (مجموعة من الخلايا فيه) هو المسؤول عن النسيان.

يذكر أن نسيان حوادث أليمة أو أشياء مزعجة شيء مهم جدا، فملاحقة الحوادث السيئة للإنسان وتكرارها في ذهنه، يمكن أن تكون سببا في إضطراب عقلي، يؤدي إلى العديد من الأمراض مثل انفصام الشخصية أو مشاكل نفسية أخرى تمنع الشخص من الحياة أو العمل بشكل طبيعي، وهذا البحث مهم ليس من الناحية العلمية فقط بل من الناحية العلاجية الطبية أيضا.