حلب تخطط لدعم النساء وذوي الإعاقة بمشاريع إغاثية تنموية

حلب تخطط لدعم النساء وذوي الإعاقة بمشاريع إغاثية تنموية

تخطط محافظة حلب لاستهداف النساء وذوي الإعاقة بمشاريع تنموية صغيرة بغية تحسين دخولهم وتأمين مصدر رزق لهم وعدم الاكتفاء بتخصيصهم بسلل غذائية لا تحقق الهدف المرجو ذاته لوحدها.

وخلال اجتماع عقد، اليوم الأربعاء، للجنة الفرعية الإغاثية بحلب برئاسة محافظ حلب حسين دياب، كشف دياب عن آلية جديدة خاصة بالعمل الإغاثي تنوي المحافظة اعتمادها وتعتمد على عدم حصر العمل الإغاثي بتوزيع السلل الإغاثية والتركيز على توسيع تنفيذ مشاريع تنموية صغيرة، خصوصاً للنساء وذوي الإعاقة، عدا عن برامج تدريب وتأهيل تستهدف أوسع شريحة مجتمعية بحاجة لها.

وأضاف المحافظ بأن الآلية الجديدة قادرة على تمكين المعوزين والمحتاجين للمعونة والإغاثة من تأمين مصادر رزق دائمة تقيم السؤال ومد يدهم إلى الجهات المانحة للإغاثة عبر تحسين سبل عيشهم وتوفير دخول كريمة لهم، ما سيخلق نقلة نوعية في مجال العمل الإغاثي تواكب متطلبات المرحلة الراهنة وتلبي احتياج العائلات والفئات المستهدفة وتحقق تنمية اجتماعية مستدامة.

إلى ذلك، شدد دياب على ضرورة بذل مزيد من الجهود للتصدي لظاهرة التسول التي تفاقمت خلال الأزمة والحد من تداعياتها السيئة على المجتمع، ودعا المعنيين بمكافحة الظاهرة إلى إيجاد الحلول المناسبة لها لمنع استغلال ذوي الإعاقة والأطفال الذين يعتمد عليهم المتسولون في أعمالهم من خلال در العطف عبرهم، وطالب بتوفير الحماية الاجتماعية اللازمة وتقديم خطة عمل للمرحلة المقبلة في هذا المجال.

حلب – الوطن اون لاين