تفاصيل جديدة حول مقتل الدبلوماسية البريطانية في بيروت

تفاصيل جديدة حول مقتل الدبلوماسية البريطانية في بيروت

أوردت وسائل إعلام لبنانية تفاصيل جديدة عن جريمة قتل الدبلوماسية البريطانية ريبيكا دايكس في ضواحي بيروت، بعدما تمكنت شعبة المعلومات في الأمن الداخلي اللبناني من توقيف القاتل اليوم الاثنين.

ونقلت وسائل الإعلام أن التحقيقات كشفت أن المدعو “طارق ح.” وهو سائق تاكسي من الجنسية اللبنانية، كان قد أقلّ دايكس من الجميّزة في وسط بيروت، ليل الجمعة الفائت، حيث كانت تسهر برفقة اثنتين من صديقاتها، وانتقل بها من الأشرفية إلى منطقة خلاء على أوتوتستراد المتن السريع.

وأضافت وسائل الإعلام أن السائق حاول اغتصابها على جانب الطريق السريع في منطقة مقفرة في وقت متأخر من الليل، وانتهى بقتلها بواسطة حبل رفيع، وبعد ذلك قام برمي جثّتها.

وأشارت المعلومات إلى أنّ الجثة ألقيت على جانب الطريق وأن الضحية البريطانية قتلت خنقا “لأنه عُثر على حبل حول رقبتها”.

ووفقاً للمعلومات ذاتها، فإن المدعي العام في جبل لبنان حنا بريدي يتولى التحقيقات شخصياً وبسرية وتكتم شديدين، إذ لا تزال التحقيقات جارية ليس فقط مع القاتل بل ومع معارفه وأصدقائه.

واستطاعت شعبة المعلومات أن تلاحق سيارة “طارق ح.” الذي اعترف بجريمته، من خلال كاميرات مراقبة مثبّتة من قبل وحدة التحكم المروري بين منطقة الأشرفية ونهر الموت.

وكان قد عُثر على جثة ديكس السبت الماضي على أوتوستراد إميل لحود، وقيل إنها تعرضت للاغتصاب. وذكرت مصادر أمنية أن “دايك تعرضت لاعتداء جنسي قبل أن يتم خنقها”.

وقالت عائلة ديكس في بيان “نحن محطمون لخسارة محبوبتنا ريبيكا. نبذل ما في وسعنا لنفهم ما الذي حدث لها. نطلب أن تحترم وسائل الإعلام خصوصيتنا”.

وكان السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر أكد في بيان، في وقت سابق من اليوم، أن العمل جار عن كثب مع السلطات اللبنانية التي تجري التحقيقات اللازمة في مقتل الدبلوماسية البريطانية في بيروت، وقال “يحزننا نبأ وفاة دبلوماسية عملت في بيروت بهدف تعزيز جهود التنمية الدولية. انها خسارة كبيرة لخدماتها الدبلوماسية البريطانية وخسارة للمملكة المتحدة بشكل عام. أفكارنا مع عائلة بيكي واصدقائها وزملائها”

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!