دمشق تودع عاشقها .. “أبا ثائر”