الجعفري يرد بقوة على تهديدات المندوبة الأمريكية بضرب سورية

الجعفري يرد بقوة على تهديدات المندوبة الأمريكية بضرب سورية

رد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري على تهديدات مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية نيكي هايلي لسورية مؤكدا أنها تخالف الميثاق الأممي وتهدف لدعم الإرهابيين.

وضمن جلسة مجلس الأمن الدولي حول الوضع في سورية قالت المندوبة الأمريكية “أن بلادها ستتدخل في سورية كما تصرفت العام الماضي في حادثة مطار الشعيرات”، زاعمة أن هذا الإجراء سيأتي في حال “تقاعس مجلس الأمن”.

وردا على تهددات المندوبة الأمريكية أكد الجعفري أن واشنطن تعمل على دعم فلول تنظيم داعش الإرهابي بغرض استخدامهم في تقويض سيادة سورية ووحدتها، مطالبا بإرسال لجنة تحقيق دولية إلى مدينة الرقة للتحقيق في الدمار الهائل الذي ارتكبه طيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

كما طالب الجعفري مجلس الأمن بالإنهاء الفوري للاحتلال الأمريكي غير المشروع للأراضي السورية، ووقف الجرائم التي يرتكبها ضد الإنسانية بحق الشعب السوري.

وفيما يخص الوضع في الغوطة الشرقية، أكد الجعفري أن الحكومة السورية فتحت ممرين لخروج الأهالي من الغوطة الشرقية بهدف إنهاء معاناتهم لكن هذا الإجراء اصطدم بعرقلة الإرهابيين ومشغليهم ومن بينهم دول اعضاء في مجلس الأمن.

وأشار المندوب السوري إلى الحملات الدعائية الغربية ضد سورية والتي تتزايد عند تقدم الجيش السوري ضد الإرهاب، مؤكدا أن هذه الدول وبعد إغلاق سفاراتها في دمشق تحصل على معلومات ممن تسميهم “مصادر مفتوحة” وهي معلومات مضلله هدفها بث الفتنة في مجلس الأمن.
وأعرب الجعفري عن أمله أن تقدم الأمانة العامة للأمم المتحدة وصفا قانونيا لوجود القوات الأمريكية على الأرض السورية واحتلالها أجزاء منها وكذلك لعدوان النظام التركي على سورية.

المصدر : وكالات