العروبة = سورية

العروبة = سورية

اعتاد العرب والأعراب أنه كلما ضاقت بهم السُبل عادوا إلى الشام، سندهم الصلب وملاذهم الدائم حتى ولو كانت تعصف ببعض أرجائه الرياح.
بَعضُهم توهم وأغلبهم ظن أن تغييب الشام قسراً عن المشاركة في ريادة الشأن العربي سيرفع من شأنهم وحدهم أو سيؤهلهم منفردين لهذه الريادة، إلى أن قادتهم أوهامهم وظنونهم إلى تحويل جامعة الدول العربية إلى منصة لزرع الفِرقة والشرذمة والانقسام بين أعضائها، وبحيث إن صلفهم وعنجهيتهم دفعت هؤلاء الأعراب المتآمرين إلى الانقلاب على أعرابٍ آخرين متآمرين.
على مدى ثماني سنوات تقريباً تبرأت بعض الأنظمة العربية من سورية وصنفوها مرة خارج الإجماع العربي ومرة أخرى منصة لإيران «الفارسية» ومرات عديدة عائقاً أمام تحقيق السلام في المنطقة، والبعض الآخر كان يعمل على تجهيز العدة والعديد من الإرهابيين ويؤمن لهم مصادر التمويل بعد أن كان قد قام بتعبئتهم طائفياً وغرائزياً، ومن ثم تآمروا جميعاً مع النظام التركي شريكهم في العدوان على سورية لتسهيل انتقال هؤلاء الإرهابيين وحمايتهم ورعايتهم حتى إنجاز المهمة.
اليوم وبعد أن شارفت الحرب العدوانية على سورية على نهايتها من دون تحقيق أي من أهدافها المعلنة والمستترة، بات من الطبيعي أن تفكر جميع أنظمة المنطقة وليست الأنظمة العربية فقط العدو والخصم والصديق منها، أن تفكر بإعادة التموضع تجاه العلاقة مع سورية تبعاً للوقائع التي أرستها هذه الحرب، وبناءً على الثوابت التي كرسها انتصار سورية فيها والتي أضافت إلى دورها القومي والإقليمي بعداً دولياً انطلاقاً من التحالفات التي نسجتها خلال الحرب المذكورة.
لذلك فإن استغراب مجيء رئيس دولة عربية لزيارة دمشق في هذا التوقيت هو المستغرب، بل إن الغريب مثلاً ألا يندفع النظام السعودي حتى الآن مسرعاً لتطبيع علاقاته معها. فهو النظام الخارج بالأمس من خسارة حربه العدوانية على الشعب العربي اليمني الشقيق، وهو النظام الذي يسعى لاستعادة ثقة راعيه الأميركي به وتباعاً ثقة كل من يدور في فلك هذا الراعي، وهو النظام الذي نجح في اكتساب عداوة دول وأمم وشعوب خلال السنوات الأربع الماضية أكثر بكثير مما نسجه من صداقات منذ تكوينه، وهو النظام الذي غدر ببعض أشقائه الخليجيين وهدد بعضهم الآخر، إلى ما هنالك من أزمات يعيشها أركان هذا النظام على المستويين الشخصي والسياسي إلى حد اعتبارهم منبوذين عالمياً.
والغريب أيضاً ألا تسبق النظام السعودي أنظمة خليجية أخرى كالكويت مثلاً في التوافد إلى دمشق، والأكثر غرابة ألا نرى إلى يومنا هذا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على رأس وفد سياسي-أمني-عسكري يحط بطائرته في العاصمة السورية.
من الطبيعي أن تثير زيارة الرئيس السوداني عمر البشير الكثير من التساؤلات والتحليلات السياسية، وأن تستفز هذه التساؤلات والتحليلات التي بلغت حد اعتبارها مقدمة لعودة سورية إلى الصف العربي الرأي العام السوري والعربي المقاوم المساند لسورية. ولكن من المؤكد أن القيادة السورية التي نجحت في المواءمة بين صياغتها لتحالفات إقليمية ودولية تتجاوز العالم العربي وبين حفاظها على موقعها كركيزة أساسية متقدمة للمشروع العربي المناهض للاستهدافات الأميركية والإسرائيلية والتركية والعربية المتحالفة معها، قادرة بكل قوة وثقة على إدارة عملية الانفتاح المفترضة من بعض الأنظمة والحكام العرب عليها، ومن المحسوم أيضاً أن هذه القيادة التي كانت ومازالت حريصة على تضحيات شعبها وتضحيات الدول والشعوب الأخرى الحليفة لها، ستكون مؤتمنة على الحفاظ على هذه التضحيات كافة بما يعزز المحور الذي انتصرت معه وبه.
المفارقة أن بعض الأنظمة العربية يدعون أنهم بانتظار انطلاق «العملية السياسية» كما يسمونها كي يبادروا إلى استعادة علاقاتهم مع سورية، والواقع أنهم ينتظرون ضوءاً أخضر أميركياً ينبئهم بإنجاز تسوية ما في الكواليس الدولية تجعلهم يطمئنون إلى شراكة موهومة مع محور المقاومة في الشأن السوري.
والمفارقة الأخرى أنها أنظمة أحادية لم تقبل يوماً بعملية شراكة سياسية في بلادها، مثلما لم تتفاعل مع إمكانية تعدد علاقاتها الدولية.
على أي حال، ثَبُتَ بما لا يقبل الجدل أن أي إطار عربي كالجامعة أو غيرها لا يمكن أن يستوي أو أن يكون فعالاً ومؤثراً في قضايا المنطقة والعالم إذا لم تكن سورية في ريادته، وبالتالي فإن عودة علاقات بعض الأنظمة العربية مع الشام استعادة لروح العروبة ونبضها لدى هذه الأنظمة وليس العكس.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!