لتسهيل حركة الأهالي وتنشيط “السيران”.. تأهيل طريق الغوطة القديم بـ 60 مليون للـ كم الواحد

لتسهيل حركة الأهالي وتنشيط “السيران”.. تأهيل طريق الغوطة القديم بـ 60 مليون للـ كم الواحد

قال محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم أثناء افتتاح الطريق القديم للغوطة الشرقية من الزبلطاني باتجاه زملكا وعين ترما إن “التكلفة الأساسية للطريق قدرت بقيمة مليار ومئتي مليون”، مؤكدا أنه سيتم اختصارها لتصبح 600 مليون ليرة ولمسافة 10 كم، وكاشفا أن الخدمات الفنية في المحافظة هي من تقوم بهذا العمل.

وبيّن إبراهيم أنه تم البدء بإعادة تأهيل 6 كم من الطريق قبل شهر من الآن، على أن تبدأ عمليات التزفيت خلال أسبوع لحارتي الطريق، ثم تلي بعد ذلك باقي التصوينات في الطريق من المنصف والجوانب والإضاءة وغيرها .

ولفت إبراهيم في تصريح لوسائل الإعلام أثناء افتتاح الطريق إلى أن الطريق يخدم أكثر من عشر قرى من بلدات ومدن الغوطة الشرقية، منها زملكا وعين ترما وجسرين وكفربطنا، مشيرا إلى أنه بعد الانتهاء من هذا الطريق ستنتقل ورشات الخدمات الفنية لفتح طريق عربين من اتستراد حرستا مباشرة، إضافة للعمل على طريق المليحة وذلك بهدف تسهيل السيران الدمشقي إلى مناطق الغوطة.

ووفقا لما ذكره إبراهيم، فإنه لا عودة قبل الصيف لسكان بلدات بسيمة وعين الفيجة وعين الخضرة، مؤكدا أنه خلال الصيف سيعود الجميع إلى قراهم وبلداتهم، ومبينا أن العقود التي وقعت مع الشركة العامة للمشاريع المائية لم تنته بعد.

بالمقابل قال مدير الخدمات الفنية في محافظة ريف دمشق إنه “لا يعلم الكلفة الحقيقية للطريق”، مبينا أن آليات مديريته تعمل منذ شهر ونصف، وأن الطريق من حارتين وبحاجة لجزيرة وسطية، إضافة إلى أنه تمت معالجة هبوط في الجسر، والعمل على معالجة أحد الأنفاق، ومشيرا إلى أن الطريق يختصر زمن ثلاثة أرباع الساعة للبلدات والقرى الواقعة في هذه المنطقة للوصول إلى منطقة الزبلطاني.

عبد المنعم مسعود – الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!