تموين دمشق تنفي إغلاق محلات الألعاب.. والمحافظة توضح؟

تموين دمشق تنفي إغلاق محلات الألعاب.. والمحافظة توضح؟

نفى مدير التجارة الداخلية وحماية لمستهلك بدمشق عدي شبلي مايتم تناقله عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي بإغلاق محلات لألعاب الأطفال معتبرا أن هذا الأمر عار عن الصحة وغير صحيح.

وقال في تصريح له إن “نشر مثل هكذا أخبار تهدف إلى البلبلة في سوق الألعاب والتشويش على عمل عناصر حماية المستهلك”.
وكشف شبلي أن جهاز حماية المستهلك يعمد إلى إنزال عقوبة الإغلاق بحق أي فعالية تجارية تخالف قانون حماية المستهلك، وبما نص عليه القانون عندما تكون المخالفة جسيمة وتضر بسلامة المستهلك وبصحته ومن بينها ألعاب الأطفال.
أو في حال الزيادة الفاحشة بالسعر عندما تزيد عن ٢٠% من القيمة النظامية، مضيفا أن الإغلاق يتم وفق ضوابط يحددها قانون حماية المستهلك مثل الغش بالغذاء أو أن تكون المادة الإستهلاكية منتهية الصلاحية أوغش بالكيل والميزان.
أما حول مايشاع عن محلات بيع ألعاب الأطفال قال: “لايوجد في جدول عملنا مثل هذا الإغلاق، ونشكركم أن ترشدونا لذلك في حال حدوثه”.
واوضحت محافظة دمشق في تصريح لمدير المهن والرخص المهندس هيثم داغستاني في الجلسة الأخيرة من جلسات مجلس المحافظة، أن الرخص المسموح بها هي لمقاهي الإنترنت، وأي مقهى يتم ضبطه باستغلال ترخيصه لصالة ألعاب الكترونية، يتم تنظيم ضبط بحقه لمزاولة مهنة غير مرخصة ويُختم المحل بالشمع الأحمر.
وأشار داغستاني إلى وجود إغلاقات بحق المخالفين بشكل دائم، بسبب المخالفات والتي شملت كل المهن.
ونوهت محافظة دمشق بأن هذه المحال يتم إغلاقها لمدة ثلاثة أيام أو اكثر ومن ثم يفض الختم ويستبدل أو لقاء تعهد صاحب المحل بعدم مخالفته للترخيص الممنوح له أو بعدم الإشغال أمام المحل .
وأكدت المحافظة أنه سيتم إغلاق أي مقهى انترنت مرخص يستغل ترخيصه للألعاب حاسوبية وبلاي ستيشن كونها مهنة غير مسموح بها .

الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!