المنتخب السوري يعود من أوزباكستان بهدفين نظيفين فقط!

المنتخب السوري يعود من أوزباكستان بهدفين نظيفين فقط!

لم تسعف الودية الثانية لمنتخب سورية الصورة المتهالكة التي ظهر عليها في مباراة إيران يوم الخميس الماضي، فخسر اليوم أمام مضيفه الأوزباكستاني بهدفين نظيفين ليزيد التساؤل الشعبي المطروح حول مستقبل “نسور قاسيون”.

وللمباراة الثانية على التوالي، فشل منتخبنا في بناء هجمة صحيحة والوصول إلى مرمى الخصم والتسجيل فيه، فيما تمكن اللاعبون الأوزبك من حسم النتيجة خلال الشوط الأول.

وكما حال المباراة الودية الأولى أمام إيران، ظهر المنتخب السوري مفتقدا للخطة والانسجام بين اللاعبين، وغير قادر على إخراج الهجمة بشكل صحيح من منطقة الوسط إلى الهجوم، واعتمد على الكرات الطويلة التي لم تجد أحدا لمتابعتها، إضافة إلى أسلوب التشتيت الدفاعي غير المفهوم.

ورغم أماني جمهور استاد طشقند الدولي بغلة وافرة من الأهداف كما نقلت صور المباراة من اللافتات المرفوعة على المدرجات، إلا أن الفارق الفني بين المنتخبين الإيراني والأوزباكستاني كان واضحا في نتيجة اللقائين، وهو ما خفض منسوب الأهداف في اللقاء الثاني.

وكان رئيس الاتحاد الرياضي اللواء موفق جمعة برر أمس الاثنين خسارة منتخبنا أمام إيران كرد فعل من المنتخب الإيراني على تعادله مع “نسور قاسيون” خلال تصفيات كأس العالم 2018.

وينتظر الشارع الرياضي السوري المؤتمر الصحفي الذي وعد به اللواء جمعة للوقوف على أسباب تراجع المنتخب، علما أن المطالبات الشعبية باستقالة شاملة للمسؤولين عن كرة القدم السورية بات أمرا شبه يومي، وذلك قبل أشهر قليلة فقط من انطلاق تصفيات كأسي العالم وآسيا المقبلتين.

الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!