التنظيمات الإرهابية في أرياف حماة تأكل بعضها البعض !!

التنظيمات الإرهابية في أرياف حماة تأكل بعضها البعض !!

يوماً بعد يوم تشتد الخلافات بين التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في أرياف حماة التي وصلت إلى حد الاشتباكات العنيفة بينها لرغبة التنظيمات الأقوى ببسط سيطرتها ونفوذها على مواقع الأقل قوة منها أو الأضعف.

فقد أكد مصدر إعلامي للوطن أون لاين احتدام الاشتباكات بين جبهة فتح الشام النصرة سابقًا من جهة وحركة أحرار الشام وصقور الشام من جهة أخرى في ريف إدلب الجنوبي المتاخم لريف حماة الشمالي.

فيما سادت حالة من التوتر الشديد بين جند الأقصى وأحرار الشام دفعت بالطرفين المتناحرين إلى حشد عناصرهما في ريف حماة الشمالي وخوض اشتباكات ضارية في محاولة من الأقصى المدعوم من فتح الشام لبسط نفوذه في حلفايا التي هدد المسلحين فيها بالطرد أو القتال إذا لم يبايعوا فتح الشام ويسلموا مواقعهم لها.

ويؤكد المصدر أن الخلافات على أشدها بين هذه التنظيمات والميليشيات المسلحة المتمركزة في ريف حماة الشمالي وسهل الغاب الغربي ومنطقة جسر الشغور وجبل الزاوية في ريف إدلب.

وقد بلغت الخلافات ذروتها بين جند الأقصى وأحرار الشام في ريف حماة الشمالي حيث استهدف “جند الأقصى” مساء السبت 28 الجاري سيارة فان لأحرار الشام تقل عدداً من مسلحيه بالقرب من كفر زيتا ما أدى إلى إصابة جميع من كان فيه إصابات خطرة.
كما اعتقل عدداً آخر من مسلحي هذه الميليشيا واقتادهم إلى جهة مجهولة، وذلك عند حاجز له في تل حاس.

ويرى المصدر أن تلك التنظيمات والميليشيات في ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي وسهل الغاب الغربي قد بدأت تأكل بعضها بدافع حب السيطرة وبسط النفوذ، ولربما تنهي بعضها في الأيام القادمة.

حماة – الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!