“النصرة” تضغط للاستيلاء على “باب الهوى”

“النصرة” تضغط للاستيلاء على “باب الهوى”

قالت مصادر معارضة مقربة من الميليشيات المتناحرة في إدلب لـ “الوطن أون لاين” أن “جبهة النصرة”، العمود الفقري لـ هيئة “تحرير الشام”، حققت تقدماً كبيراً على حساب “حركة أحرار الشام الإسلامية” في محيط معبر “باب الهوى” الإستراتيجي مع تركيا مع استمرار الاشتباكات العنيفة حتى لحظة تحرير الخبر ليل الجمعة.

ورجحت المصادر اقتراب سيطرة “النصرة” على المعبر خلال ساعات قليلة في حال استمرار الضغط عليه وفرض نوع من الحصار حوله لمنع دخول مقاتلي “درع الفرات” الذين استقدمهم الجيش التركي من اعزاز لمناصرة “أحرار الشام” في حربها ضد فرع القاعدة في سورية لكن لم يشاركوا في المعارك الدائرة لأسباب مبهمة تفسر رغبة تركيا بسقوط المعبر بيد “النصرة” لإيجاد ذريعة لبدء الجيش التركي عملية عسكرية داخل إدلب للسيطرة عليها وإقامة قواعد عسكرية.

وبدأت “النصرة” بمؤازرة ميليشيات متحالفة معها في “تحرير الشام” بهجوم على “باب الهوى” ظهر اليوم من طرف المخيمات الواقعة شرق المعبر وتمكنت مع حلول الظلام من السيطرة على حاجز “السياسية” والذي ادعت الأحرار استعادته فيما بعد إلا أن الهجمات بأصناف الأسلحة المختلفة، ومنها صواريخ “التاو” المضادة للدروع والأمريكية الصنع، لم تتوقف باتجاه المعبر الذي حشدت فيه “الأحرار” وحليفتها “ألوية صقور الشام” أكثر من 100 مسلح لمنع سقوطه، بحسب مصادر أهلية في بلدة سرمدا التي سيطرت عليها “النصرة” أمس وتبعد عن المعبر نحو 5 كيلو مترات لـ “الوطن أون لاين”.

وقال مصدر إعلامي مقرب من “أحرار الشام” لـ “الوطن أون لاين” أن دخول الحزب الإسلامي التركستاني على خط المواجهات، كما هو متوقعاً، إلى جانب “النصرة” قد يحسم المعركة لصالحها بسرعة.

واعتمدت “النصرة” على تكتيك السيطرة على المعابر من معبر اطمة على طول الحدود التركية وصولاً إلى معبر “باب الهوى” لمنع دخول مسلحي “درع الفرات” وتحييدهم عن المعركة المصيرية التي ستغير وجه الصراع في ادلب برمتها.

ومن المرجح أن تستمر حركة الانشقاقات في صفوف الموالين للفريقين المتناحرين بعدما أعلنت ميليشيا “حركة نور الدين الزنكي” انفصالها عن “تحرير الشام” ثم راح بعض عناصرها بالقتال إلى جانب “أحرار الشام”، ورد “قطاع البادية” في الأخيرة بانشقاقه عنها وانضمامه إلى الأولى.

إدلب- الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!