خربوطلي: مشاريع استراتيجية بـ 900 مليار ليرة

خربوطلي: مشاريع استراتيجية بـ 900 مليار ليرة

أكد وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي ارتفاع الإنتاج خلال عام 2017 بنسبة الضعف عنه في عام 2016 نتيجة استعادة الجيش السوري لعدد كبير من حقول النفط والغاز في المنطقة الشرقية.

وقال خربوطلي خلال كلمة له في المؤتمر السنوي المنهي لعمال لنقابات عمال الكهرباء والصناعات المعدنية اليوم: “كان لدينا من الكهرباء في نهاية عام 2016 ما يقارب 46 مليون كيلو واط ساعي وارتفعت قيمة الإنتاج في عام 2017 إلى 80 مليون كليو واط ساعي، وهذا الارتفاع لما يقارب الضعف يعود لزيادة واردات الغاز وذلك بفضل انتصارات جيشنا الباسل واستعادته حقول الغاز والنفط، إضافة لدعم الحكومة ووضع مشاريع استراتيجية تؤمن 1800 ميغا واط”.

وأشار وزير الكهرباء إلى أنه رغم العقوبات فإن الحكومة تنفذ مشاريع استراتيجية بقيمة 900 مليار ليرة “وهي مشاريع تعجز دول كبرى عن تنفيذها في ظروف الحرب”، لافتا إلى التحسن في الواقع الكهربائي وتأمين استمرارية التغذية الكهربائية إلى المنشآت الصناعية والزراعية والتجارية والسياحية وهذا انعكس بشكل إيجابي على المواطن والمجتمع.

ولفت خربوطلي إلى بعض المشاريع الاستراتيجية ومنها مشروع توسع محطة دير علي باستطاعة 750 ميغاواط كما سيتم وضع أول مجموعتين غازيتين في عام 2019، والمجموعة الثالثة سيتم وضعها في العام 2020، لافتا إلى مذكرة التفاهم التي أبرمت مع الأصدقاء الإيرانيين من أجل إعادة إصلاح المجموعة الأولى والخامسة في محطة توليد حلب الحرارية باستطاعة 400 ميغا واط، ومذكرة التفاهم مع تكنوبروم الروسية من أجل تركيب مجموعتين غازيتين باستطاعة 700 ميغا واط تعملان على الغاز والفيول، وكذلك مذكرة التفاهم التي أبرمت مع الأصدقاء الروس من أجل تنفيذ محطة توليد باستطاعة 700 ميغا واط في محطة توليد دير الزور، إضافة لمذكرة التفاهم مع الجانب الروسي لتنفيذ مجموعتين بخاريتين باستطاعة 700 ميغاواط بمحطة توليد محردة، وتوسيع محطة الزارة بموجب اتفاقية مع شركة صينية لزيادة استطاعتها 600 ميغاواط، وتنفيذ مجموعتين بخاريتين باستطاعة 700 ميغاواط بمحطة توليد تشرين.

كذلك كشف وزير الكهرباء عن تأمين أرض في الساحل لبناء محطة توليد كهربائية تؤمن تغذية للمنطقة الساحلية وبذلك تضمن الوزارة تأمين الكهرباء على امتداد الجغرافية السورية.

وختم وزير الكهرباء كلامه بتوجيه التحية إلى كوادر وعمال الكهرباء في سورية الذين وفروا على الدولة في العام 2017 أكثر من 44 مليار ليرة سورية.

من جهته قال رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال إن “عمال الكهرباء استطاعوا تجاوز جميع التحديات وتأمين المصادر البديلة للطاقة وإيصال الكهرباء إلى حلب وكان هذا تحدياً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى”.

محمد راكان مصطفى – الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!