الدول الضامنة تؤكد على وحدة واستقلال سورية والاستمرار بمكافحة الإرهاب

الدول الضامنة تؤكد على وحدة واستقلال سورية والاستمرار بمكافحة الإرهاب

أكد البيان المشترك لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية (روسيا وإيران وتركيا) على دعم سيادة ووحدة الأراضي السورية والاستمرار في محاربة الإرهاب.

وجاء في البيان الذي صدر عقب اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة أن “الدول الثلاث تلتزم بشكل قوي ووثيق بوحدة وسيادة وسلامة الأراضي السورية وتؤكد على مواصلة تعاونها لإحلال السلام والاستقرار في سورية”.

وأضاف البيان أن الدول الثلاث الضامنة ستواصل التعاون للقضاء على التنظيمات الإرهابية كـ”داعش” و”جبهة النصرة” والقاعدة وكل المجموعات المرتبطة بها، لافتا إلى ضرورة العمل للفصل بين الإرهابيين وما يسمى “المعارضة”.

ولفت البيان إلى أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في سورية والحل ممكن فقط من خلال عملية سياسية، مشيرا إلى أن عملية أستانا حول الأزمة في سورية شكلت صيغة ناجحة للمساهمة بحل الأزمة.

وأكد البيان المشترك دعم الدول الضامنة لقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي بما في ذلك تشكيل لجنة مناقشة الدستور.

وأشار البيان إلى ضرورة تهيئة الظروف لعودة السوريين المهجرين بفعل الإرهاب إلى بلدهم .

ولفت البيان إلى أن الدول الضامنة ترحب بقرار مجلس الأمن الدولي 2401 الصادر أواخر شباط الماضي لمعالجة الأوضاع الإنسانية في سورية بما في ذلك الرقة ومخيم الركبان والفوعة وكفريا وإدلب مؤكدة أنها ستواصل تعاونها لتثبيت اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية.

وأوضح البيان أن الدول الضامنة قررت عقد لقاء ثلاثي مقبل في إيران تلبية لدعوة الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وأكد الرئيس روحاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس بوتين والرئيس التركي أن التنظيمات الإرهابية تحصل على التمويل والأسلحة من الدول الغربية وسرقت النفط ودمرت الآثار في المنطقة، لافتا إلى أن الولايات المتحدة استخدمت تنظيمي “داعش” و”النصرة” الإرهابيين أداة لمحاولة السيطرة على المنطقة.

من جانبه، أشار الرئيس بوتين خلال المؤتمر الصحفي إلى أن الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية ملتزمة بدعم سيادة ووحدة الأراضي السورية والاستمرار في محاربة الإرهاب وأنه لا بديل من الحل السياسي للأزمة.

وأضاف بوتين أن “المباحثات الثلاثية جرت في جو عملي وبناء وتطرقت لجميع نواحي الأوضاع السياسية حول الخطوات القادمة الرامية إلى استتباب الاستقرار والأمن في سورية واتفقنا على نقاط مشتركة تم التركيز عليها في البيان الختامي المشترك الذي يؤكد حرص روسيا وإيران وتركيا على المساهمة في تعزيز سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها”.

وأوضح بوتين أن الاجتماع الثلاثي ناقش الخطوات الخاصة بتطبيق مخرجات مؤتمر سوتشي تحت مظلة الأمم المتحدة حيث سيحدد السوريون بأنفسهم في إطار هذه العملية مستقبل مؤسسات دولتهم مشيرا إلى أنه اطلع روحاني وأردوغان على الخطوات والجهود التي تتخذها روسيا في هذا الاتجاه.

وأضاف بوتين “اتفقنا أيضا على الجهود الخاصة بإعادة الإعمار في سورية بعد نهاية الأزمة حيث يدور الحديث حول إعادة البنية التحتية وقد باشرت الشركات الروسية بهذه العملية ولاسيما في المناطق التي كانت مؤخرا تحت سيطرة الإرهابيين”.

المصدر: وكالة سانا

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!