تواطؤ تركي مع “النصرة” لسرقة آثار سراقب

تواطؤ تركي مع “النصرة” لسرقة آثار سراقب

كشفت وكالة سبوتنيك الروسية في تقرير لها أن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي باشر أمس الجمعة عملية التنقيب عن الآثار، في موقع الشيخ منصور قرب مدينة سراقب بريف إدلب، بغية سرقتها بالتعاون مع النظام التركي.

وأشار التقرير إلى أن تنظيم “النصرة” استقدم لهذه الغاية آليات وتجهيزات فنية و20 من الخبراء الأجانب في مجال البحث عن الآثار تحت حراسة مشددة من إرهابييه.

ولفت التقرير إلى أن النصرة وخلال سيطرتها المتواصلة منذ عدة سنوات على ريف المحافظة الذي يحتوي 400 موقع أثري، قامت بنبش مئات المواقع ونهبها وتهريبها إلى الخارج وبشكل خاص إلى تركيا، وكمثال على ذلك قرية العبارة في جبل الزاوية التي تعرضت خلال العامين الماضيين لعمليات نهب وسرقة ممنهجة لآثارها وتدمير ما تبقى منها.

وحسب مصادر أهلية فإن تنظيم النصرة يقوم بنقل هذه الآثار إلى المناطق الحدودية مع تركيا حيث يقوم تجار متخصصون بشرائها من الإرهابيين ونقلها إلى تركيا وبيعها عن طريق شبكات عدة متخصصة بالإتجار في الآثار.

وأضافت المصادر أن بلدة سرمدا القريبة من الحدود التركية تحولت إلى سوق لتجارة الآثار والسلاح بإدارة إرهابيي النصرة.

المصدر : سبوتنيك

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!