1700 منشأة مخالفة.. والحكومة تنوي إنشاء منطقة حرفية جديدة

1700 منشأة مخالفة.. والحكومة تنوي إنشاء منطقة حرفية جديدة

أكد رئيس مجلس الوزراء عماد خميس ضرورة إعادة تنظيم المناطق الحرفية والصناعية «المخالفة» وتوطين هذه الحرف والصناعات في مناطق دائمة من خلال مخططات تنظيمية ثابتة وتأمين جميع مستلزماتها، معتبراً أنها خطوة رئيسية في هذا الاتجاه وفقاً لما اقترحه الاتحاد العام للحرفيين.

جاء ذلك خلال اجتماع يوم أمس مع اتحاد الحرفيين في رئاسة مجلس الوزراء، لدراسة تنظيم منطقة القدم الحرفية والمدخل الجنوبي لمدينة دمشق، توازياً مع أعمال تحسين المشهد البصري والواقع المروري والعمراني لمداخل دمشق من الجهة الجنوبية والشمالية وإزالة جميع الورشات المسببة للتلوث البيئي والتشوه البصري .

وبحسب بيان صحفي للمجلس (تلقت «الوطن» نسخة منه) شدّد خميس على ضرورة إحداث منطقة حرفية جديدة تستوعب حرفيي المناطق الصناعية والحرفية المخالفة بما فيها منطقة القدم وتأمين مستلزمات البنية التحتية الرئيسية والإسراع بإنجاز المخططات وإعطاء مدة 15 يوماً لتحديد الأرض اللازمة لإحداث هذه المنطقة من خلال فريق عمل يضم وزارات الزراعة والإصلاح الزراعي والصناعة والإدارة المحلية والبيئة والأشغال العامة والإسكان ومحافظتي دمشق وريفها والاتحاد العام للحرفيين.

كما تم تكليف الاتحاد العام للحرفيين باستقبال طلبات الحرفيين المتضررين في منطقة القدم الحرفية بالتنسيق مع غرفة صناعة دمشق وريفها وإعدادها في جداول تتضمن أعداداً موثقة ومنظمة وذلك خلال مدة شهر ليتم لحظهم داخل المنطقة التي سيتم إحداثها، كما تمت الموافقة على استمرار الحرفيين بأعمالهم في المنشآت غير المتضررة في منطقة القدم حتى صدور المخططات التنظيمية الجديدة ليتم نقلهم إلى المنطقة الحرفية الجديدة لاحقاً.
وفي تصريح صحفي لرئيس اتحاد الحرفيين ناجي الحضوي بيّن أن الاجتماع كان مثمراً جداً ونتائجه إيجابية من حيث الواقع التنظيمي للمنشآت الحرفية الموجودة بمنطقة القدم المناطق الحرفية الموجودة في منطقة القدم فيها عشوائيات ومناطق مخالفات ومناطق نظامية، مبيناً أن هناك حوالي 350 منشأة حرفية في مجمع القدم، أما مناطق المخالفات ففيها عدد كبير من المنشآت الحرفية يتجاوز 1700 منشأة ومن هذا المنطلق ومن رؤية الحكومة للتخطيط العمراني للمنطقة بشكل عام كان لابد من توطين الإشارة والتخطيط لتوطين هذه المنشآت الحرفية والصناعية المتوسطة والصغيرة في أماكن تحافظ على ديمومة واستمرارية هذه الحرف والصناعات، فكان لابد من إيجاد بديل لهذه المناطق المتضررة بفعل الإرهاب في هذه المنطقة وكانت استجابة الحكومة سريعة حيث تم تشكيل اليوم لجنة من جميع الوزارات والجهات المعنية من الاتحادات وغيرها لإيجاد منطقة بديلة وسريعة لمنطقة المخالفات أو لهذه المنشآت المتضررة في منطقة القدم.
وأضاف الحضوي: سنعلن كاتحاد عام للحرفيين عن فتح باب الاكتتاب لمنطقة صناعية تستوعب منطقة المخالفات والمنشآت الحرفية الموجودة في منطقة القدم بالكامل والاكتتاب في الاتحاد العام للحرفيين وعلى الحرفيين المتضررة منشآتهم في القدم مراجعة الاتحاد العام للحرفيين للاكتتاب على مقاسم جديدة سيتم التنسيق فيها عن طريق اللجنة الوزارية التي تم تشكيلها لتقديم مقاسم صناعية بديلة عن تلك المناطق.

الوطن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!