بإيعاز من الاحتلال الأمريكي.. ميليشيا “الصناديد” تحل نفسها وتنضم إلى صفوف “الميليشيات الكردية”

بإيعاز من الاحتلال الأمريكي.. ميليشيا “الصناديد” تحل نفسها وتنضم إلى صفوف “الميليشيات الكردية”

اتخذت ميليشيا “الصناديد” التابعة للشيخ”حميدي الدهام الهادي الجربا”، قراراً بحل نفسها، وانضمامها إلى صفوف “الميليشيات الكردية” تحت مسمّى “قوات الدفاع الذاتي”، إحدى ميليشيات “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني” “ب ي د” ومقرها في بلدة “اليعربية” الحدودية مع العراق “شمال شرق الحسكة 160 كم”، وجاء قرار الحل بناءً على توجيهات وبإيعاز من قوات الاحتلال الأمريكي بحسب مصادر في ميليشيا “الصناديد”.

وذكرت مصادر إعلامية معارضة أن المدعو “بندر حميدي الدهام الجربا” القائد الأعلى لميليشيا “الصناديد” قام بعقد اجتماع خلال الأسبوع الفائت في قرية “تل علو” بريف القامشلي الشرقي، ضم عددا من قادة “الصناديد” وأخبرهم بقرار الحل وضمها إلى “قوات الدفاع الذاتي” ما أثار ردة فعل سلبية بين المجتمعين الذين استنكروا ذلك وطالبوا بإلغاء القرار.

وأكدت المصادر أن قائد ميليشيا “الصناديد” أخبر المجتمعين، أن قرار الحل هو أمريكي بحت، ودعا القادة إلى الالتزام بالتعليمات، مهدداً بسحب البطاقات العسكرية التي تنتهي مدتها بداية العام المقبل، وفيها سيصبح العنصر دون حماية وبالتالي سيساق بالقوة إلى التجنيد الإجباري إلى ما يُسمى بـ “قوات الدفاع الذاتي” التابعة لـ”الميليشيات الكردية”.

وأشار المصادر إلى أن جزءاً من ميليشيا “الصناديد” قد تم حلها وانضمامها للخدمة فيما يُسمى بقوات “الدفاع الذاتي”، في الوقت الذي تستمر المفاوضات مع البقية لدمجهم، بعد رفض عشرات العناصر قبول الانصياع للقرار الأمريكي.

يُشار إلى أن ميليشيا “الصناديد” تتبع “للشيخ حميدي الدهام الجربا”، وهي في تحالف مع ميليشيات “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني” “ب ي د” الذي يعتبر أحد أهم مكونات ما يُسمى بقوات سوريا الديمقراطية “قسد” التي يتستر بها “ب ي د”، بينما ما يُسمى بقوات “الدفاع الذاتي” فهي تتشكل من المجندين قسراً في المناطق الخاضعة لسيطرة حزب “ب ي د”.

دحام السلطان – الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!