صاحب مستودع بحلب يبيع مكسراته وتموره الفاسدة على عرباته الجوالة

صاحب مستودع بحلب يبيع مكسراته وتموره الفاسدة على عرباته الجوالة

أشاعت مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب نوعاً من الطمأنينة في نفوس الأهالي بتفعيل نشاطها على مدار الساعة للكشف عن حالات التلاعب والغش في المواد الغذائية، فبعد تمكنها من الكشف عن العديد من حالات الغش في اللحوم وزيت الزيتون ودبس الرمان في الأيام الأخيرة، استطاعت اليوم الخميس ضبط 11 طن من الموالح والمكسرات والتمور الفاسدة داخل مستودع كبير في خان الأربعين بمنطقة باب جنين يلجأ صاحبه إلى بيعها على عرباته الجوالة التي يملكها!.

وأوضح مصدر في “الشؤون الصحية” لـ “الوطن أون لاين” أن دورية لها كشفت على المستودع الواقع أمام فندق الأمير في مركز المدينة، وعثرت فيه على شيبس بطاطا وبزورات مختلفة عبارة عن موالح ومكسرات فاسدة وزنها حوالي 3.5 طن فيها ديدان وحشرات ونسبة عالية من الفطور عدا 7.5 طن من التمور الفاسدة ومنتهية الصلاحية.

وأضاف المصدر أن صاحب المستودع يعمد إلى غسل التمور الفاسدة ويخلطها مع أنواع تمور أخرى لتباع على العربات الجوالة في الأسواق، وبخاصة الشعبية منها. ولفت إلى عدم وجود لصاقات خاصة بالصلاحية مطبوعة على المغلفات إنما لصاقات خارجية مدون عليها تواريخ وجهة منشأ غير موثوقة بالإضافة إلى أن المستودع غير مرخص وغير صالح للتخزين على اعتبار أنه مكشوف وفيه حشرات وقوارض وأوساخ كثيرة، مؤكداً أن المواد الغذائية المكتشفة فيه غير صالحة للاستخدام البشري ومضرة بالصحة.

وبين أن الكميات المضبوطة من التمور والمكسرات والموالح والشيبس جرى مصادرتها وإرسال عينات منها إلى المخابر المختصة لتحليلها على حين شمع المستودع على أن تتخذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين بعد صدور نتائج التحاليل وإعلام مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالضبوط الصحية المنظمة لاتخاذ إجراءات قانونية ومتابعة أماكن الكميات المطروحة في الاسواق. كما أخطر قسم شرطة المدينة بالحادثة ونظم ضبط بحق صاحب المستودع “م.ن” لعرضه على القضاء وملاحقته.

إلى ذلك، أشار أحد الباعة الجوالين الذي اوقف داخل المستودع أن صاحبه يحمل المواد الفاسدة على عربات جوالة لبيعها في أحياء المدينة مقابل دفعه 2000 ليرة يومياً لكل بائع عربة من عرباته الـ 12.

حلب- خالد زنكلو

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!