موجودات المصارف الخاصة خلال 1700 يوم زادت 17 بالمئة بالدولار

موجودات المصارف الخاصة خلال 1700 يوم زادت 17 بالمئة بالدولار

تمثل ميزانية المصرف تحليلاً لعملياته وأرصدته في لحظة زمنية معينة، وتتضمن جانبين هما الموجودات والمطاليب، حيث تظهر مكونات الموجودات متسلسلة حسب درجة سيولتها فتظهر

الأصول الأكثر سيولة في مقدمة الموجودات، تليها الأقل سيولة ثم الأقل.. وهكذا، وإن أي معاملة يقوم بها المصرف تقيد قيداً مزدوجاً مرةً في جانب الموجودات ومرةً في جانب المطلوبات، ومن ثم فالتغيير الذي يطرأ على قيمة الموجودات يقابله بالضرورة تغيير مماثل في قيمة المطلوبات، لذا فمن الأهمية بمكان دراسة تطور موجودات المصرف عبر فترة زمنية معينة إضافةً إلى دراسة إجمالي قيمة موجودات القطاع المصرفي في البلد.

ومن هنا، فقد شهد القطاع المصرفي السوري الخاص تطوراً منذ انطلاقته لغاية اليوم، إلا أن الأزمة كان لها الأثر السلبي في نشاطه والحد من معدلات نموه، ولعل تحليل تطور إجمالي موجودات هذه المصارف خلال السنوات الماضية يعطي مؤشراً واضحاً عن ذلك، فعند تدقيق البيانات المالية للمصارف الخاصة بنهاية الربع الثالث 2018 نلاحظ أنها نمت بنسبة 9.5% عن نهاية العام 2017، حيث بلغ إجمالي الموجودات حوالي 2.078 مليار ليرة سورية مقارنة بنحو 1.898 مليار ليرة سورية نهاية العام 2017، وذلك مع ثبات سعر الصرف وعدم تغيره بين الفترتين (نهاية العام 2017، الربع الثالث 2018) حيث كان (1 دولار = 436 ل.س).
لدى تدقيق البيانات المالية للمصارف الخاصة التقليدية والإسلامية (14 مصرفاً خاصاً) من العام 2014 ولغاية نهاية الربع الثالث 2018 (على مدار 1700 يوماً) نلاحظ ارتفاع قيمة موجوداتها بالليرات السورية بنسبة 154% بين العامين 2014 والربع الثالث 2018، وعند احتساب قيمتها مقومةً بالدولار الأميركي نلحظ ارتفاعاً أيضاً بنسبة 17%.

بالتفصيل
بلغ إجمالي الموجودات بالليرات السورية في العام 2014 حوالي 819 مليار ليرة، أما في نهاية الربع الثالث 2018 فقد تخطى 2.078 مليار ليرة، وعند تقويم الرقم بالدولار فإن إجمالي الموجودات للعام 2014 بلغ حوالي 4.1 مليارات دولار على اعتبار أن (1 دولار ــ 197.9 ل.س)، على حين بلغت الموجودات مقومة بالدولار بنهاية الربع الثالث 2018 نحو 4.8 مليارات دولار على اعتبار أن (1 دولار = 436 ل.س).
ومن خلال نتائج الربع الثالث للعام 2018 نجد أن القطاع المصرفي الخاص استطاع زيادة قيمة موجوداته بالليرات السورية بحوالي 1.259 مليار ل.س عما كان عليه في العام 2014 ورفع قيمة الموجودات بالدولار حوالي 700 مليون دولار وهذا دليل واضح على استعادة القطاع المصرفي لأرقامه المعهودة.

الموجودات بالليرة
ارتفعت موجودات المصارف الخاصة بالليرة السورية بشكل تصاعدي وبنسب ثابتة تقريباً خلال الأعوام 2014 و2018، حيث ارتفعت من 819 مليار ليرة سورية في العام 2014 إلى 1.109 مليار ليرة سورية في العام 2015، ثم إلى 1.543 مليار ليرة سورية في العام 2016، ثم إلى 1.898 مليار ليرة سورية في العام 2017، أما بنهاية الربع الثالث 2018 فقد ارتفع عن العام 2017 بقيمة 180 مليار ليرة سورية حيث بلغ 2.078 مليار ليرة سورية، ومن ذلك يمكن القول إن موجودات المصارف الخاصة بالليرات السورية ارتفعت بنسبة 154% بين العامين 2014 ونهاية الربع الثالث 2018.

الموجودات بالدولار
عند حساب قيمة موجودات المصارف الخاصة مقومةً بالدولار الأميركي نجد تراجعاً واضحاً خلال بعض أعوام الدراسة والسبب الواضح لذلك هو انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأميركي جراء الأزمة في سورية وما رافقها من انخفاض نشاط المصارف بشكل عام، إلا أنها عاودت الارتفاع في العام 2017 نظراً لثبات سعر الصرف وتحسن واقع عمل المصارف المرتبط بالتحسن العام الذي بدأت تشهده سورية منذ بداية العام 2017.
وفي التفاصيل، فقد بلغت الموجودات في العام 2014 ما قيمته 4.1 مليارات دولار حيث كان سعر صرف الدولار الأميركي حوالي 197.9 ل.س، لتنخفض قيمة الموجودات في العام 2015 إلى 3.3 مليارات دولار، حيث انخفض في هذا العام سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار ليبلغ 336.65 ل.س، واستمر الحال في العام 2016 حيث انخفض سعر صرف الليرة أمام الدولار بنسبة 54% عما كان عليه في العام 2015 وقد بلغ 517.43 ل.س ونتيجة لذلك فقد انخفض رقم موجودات المصارف الخاصة إلى 3 مليارات دولار.
أما في العام 2017 فقد تحسن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار بنسبة 15.7% حيث بلغ 436 ل.س ومع الانفراجات الأمنية وعودة النشاط الاقتصادي بحده الأدنى شهد رقم الموجودات بالدولار تطوراً مهماً عما كان عليه في العام 2016 حيث بلغ إجمالي الموجودات حوالي 4.4 مليارات دولار أي إن الموجودات قد نمت بنسبة 47% بين العامين 2016 و2017.
وختاماً مع نهاية الربع الثالث 2018 فقد ارتفع رقم الموجودات بالدولار الأميركي بنسبة 9% عما كان عليه في العام 2017 حيث بلغ 4.8 مليارات دولار مع استقرار التحسن في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار عند مستوى 436 ل.س.
في هذا الصدد، ومن باب التذكير، فإن موجودات المصارف تضم كلاً من النقد والأرصدة لدى المصرف المركزي، الأرصدة والإيداعات لدى المصارف، صافي التسهيلات الائتمانية المباشرة، الموجودات المالية، الموجودات الثابتة، الموجودات الضريبية، الوديعة المجمدة لدى المصرف المركزي.

المصارف بالترتيب
إذا ما أردنا أن نوضح قيمة موجودات المصارف الخاصة كل على حدة بنهاية الربع الثالث 2018 فنجد أن مصرف البركة سورية يتصدر قائمة موجودات المصارف الخاصة حيث بلغت موجوداته بنهاية الربع الثالث 2018 حوالي 389 مليار ل.س مقارنة مع 329 مليار ل.س في العام 2017 و247 مليار ل.س في العام 2016، بينما حل ثانياً مصرف سورية الدولي الإسلامي بواقع 304 مليارات ل.س في الربع الثالث 2018 مقارنة مع 289 مليار ل.س في العام 2017 و201 مليار ل.س في العام 2016.
أما مصرف بيمو السعودي الفرنسي فقد حل ثالثاً من إجمالي القطاع المصرفي (أولاً في القطاع المصرفي التقليدي) بموجودات بلغت في الربع الثالث 2018 حوالي 285 مليار ل.س مقارنة مع 251 مليار ل.س في العام 2017 و235 مليار ل.س في العام 2016، وحل رابعاً مصرف سورية والمهجر بموجودات بلغت 174 مليار ل.س مقارنة مع 179 مليار ل.س في العام 2017 و195 مليار ل.س في العام 2016.
بينما احتل المرتبة الخامسة المصرف الدولي للتجارة والتمويل بموجودات بلغت 154 مليار ل.س بنهاية الربع الثالث 2018 مقارنة مع 139 مليار ل.س في العام 2017 و125 مليار ل.س في العام 2016.
أما سادساً فقد كان بنك الشام الإسلامي بموجودات بلغت 152 مليار ل.س مقارنة مع 136 مليار ل.س في العام 2017 و187 مليار ل.س في العام 2016، وسابعاً كان بنك عودة بموجودات بلغت 119 مليار ل.س مقارنة مع 112 مليار ل.س في العام 2017 و105 مليارات ل.س في العام 2016.
أما مصرف فرنسبنك سورية فقد حل ثامناً بموجودات بلغت 114 مليار ل.س بنهاية الربع الثالث 2018 مقارنةً مع 105 مليارات ل.س في العام 2017 و117 مليار ل.س في العام 2016، وحل تاسعاً بنك قطر الوطني بموجودات بلغت 102 مليار ل.س مقارنة مع 98 مليار ل.س في العام 2017 و107 مليارات ل.س في العام 2016.
وكان بنك بيبلوس قد حل في المرتبة العاشرة بموجودات بلغت 80 مليار ل.س مقارنة مع 68 مليار ل.س في العام 2017 و74 مليار ل.س في العام 2016، وأحد عشر كان البنك العربي بموجودات بلغت 66 مليار ل.س مقارنة مع 67 مليار ل.س في العام 2017 و72 مليار ل.س في العام 2016.
أما المرتبة الثانية عشرة فقد احتلها بنك الشرق بموجودات بلغت 65 مليار ل.س مقارنة مع 46 مليار ل.س في العام 2017 و36 مليار ل.س في العام 2016، ثم بنك سورية والخليج بموجودات بلغت 44 مليار ل.س مقارنة مع 51 مليار ل.س في العام 2017.
أما بنك الأردن سورية فقد تذيل قائمة القطاع المصرفي الخاص من حيث قيمة الموجودات حيث بلغت موجوداته في نهاية الربع الثالث 2018 حوالي 32 مليار ل.س مقارنة مع 30 مليار ل.س في العام 2017 و30 مليار ل.س في العام 2016.

الوطن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!