فريق عمل بإشراف رئيس الحكومة لدراسة واقع منشآت القابون الصناعية

فريق عمل بإشراف رئيس الحكومة لدراسة واقع منشآت القابون الصناعية

التقى رئيس مجلس الوزراء عماد خميس صناعيي منطقة القابون للاستماع إلى مطالبهم ووضع حلول تراعي الحفاظ على الملكيات العامة والخاصة لأصحاب المنشآت والمستأجرين في إطار تطوير المنطقة تنظيميا واستثماريا.

وبحسب «سانا» ضم الاجتماع وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف ووزير الأشغال العامة والإسكان سهيل عبد اللطيف ورئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس ونحو 50 صناعيا، وخلص إلى تكليف غرفة صناعة دمشق وريفها تصنيف المعامل والمنشآت الموجودة في المنطقة إلى معامل جاهزة للعمل والإقلاع في الإنتاج ومعامل مدمرة بشكل جزئي ويرغب أصحابها في ترميمها والعودة للعمل، إضافة إلى المعامل المدمرة بشكل كامل والتي يرغب أصحابها في إعادة إعمارها ليتم تشكيل فريق عمل بإشراف رئيس مجلس الوزراء لدراسة واقع هذه المنشآت وتأمين آلية عمل بديلة لكل الراغبين في العمل.
وحرصا على إشراك الصناعيين في وضع المخطط التنظيمي للمنطقة تقرر تشكيل فريق هندسي مشترك بالتعاون مع هيئة التخطيط الإقليمي للخروج برؤية تنظيمية مثالية للمنطقة تراعي النواحي الاستثمارية والجمالية فيها.

وتسهيلا لوتيرة عودة الصناعيين إلى منشآتهم في مناطق الزبلطاني والقدم وبورسعيد كلف خميس محافظي دمشق وريفها تسريع وتيرة صيانة شبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء بما يؤمن الخدمات الأساسية اللازمة لبدء لصناعيين والحرفيين بأعمال ترميم وإصلاح منشآتهم وتجهيز الآلات من جديد إعادة الإنتاج في هذه المنطقة.

وتناول اللقاء عملية إعادة تنظيم منطقة القابون الصناعية وفق توجهات المصور العام لدمشق ومحيطها الحيوي وبما يحقق مصلحة المدينة وقاطنيها من حيث معالجة المشاكل البيئية والمرورية والإسكانية وتأمين فرص العمل وخلق رؤية بصرية جديدة وجمالية ومظهر حضاري يليق بمدخل العاصمة ليكون ضمن المعايير الدولية لمداخل المدن.

الوطن أون لاين

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!