الأسعار زادت 40 بالمئة بداية العام الماضي واستقرت في نهايته

الأسعار زادت 40 بالمئة بداية العام الماضي واستقرت في نهايته

أعلنت مذكرة صادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن أسعار المواد والسلع الأساسية زادت بمقدار 40 بالمئة بين شباط وأيار من العام الماضي، ثم استقرت حتى نهايته، مع بعض الانخفاضات السعرية الطفيفة لبعض المواد، بنسب 5 بالمئة ولا تتجاوز 10 بالمئة.

ورأى أستاذ كلية الاقتصاد بجامعة دمشق أيمن ديوب أن سعر صرف الدولار هو العامل الأضعف مقارنة بجملة من الظروف والعوامل وأهمها دور وزارتي التموين والاقتصاد.

وأضاف ديوب: هناك حالة واسعة من المخالفات والتجارات وحالات الغش والاحتكار في الأسواق يراها المستهلك يومياً وسط غياب وجود ضابطة إدارية وعدلية حقيقية وفاعلة في الأسواق.

تفاصيل أوفى في عدد الغد من جريدة الوطن