لافروف يؤكد أن توجيه ضربة من قبل واشنطن على مواقع الجيش السوري تهدف لدعم “النصرة”

لافروف يؤكد أن توجيه ضربة من قبل واشنطن على مواقع الجيش السوري تهدف لدعم “النصرة”

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، أن الضربة التي شنتها القوات الأمريكية، يوم أمس الخميس، على الجيش السوري منافية للقانون الدولي وتهدف لدعم “النصرة” في تكثيف القتال ضد الحكومة السورية.

ونقلت “روسيا اليوم” عن لافروف قوله في مؤتمر صحفي إن “هذه الضربة على مواقع لقوات الجيش السوري تم تبريرها من قبل القيادة الأمريكية بأن هذه القوات شكلت تهديدا إلى فصائل المعارضة المتعاونة مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة… لكن مهما كان سبب اتخاذ القيادة الأمريكية هذا القرار فإن الضربة غير شرعية ومنافية للقانون وتمثل انتهاكا سافرا جديدا لسيادة الجمهورية العربية السورية”.

وأضاف لافروف أن موسكو تعتبر هذه العملية تأكيدا على سعي الولايات المتحدة إلى “تحفيز قوات المعارضة وبعض المتطرفين، ومن بينهم تنظيم جبهة النصرة، على القتال ضد الحكومة الشرعية في سورية”.

وأعرب عن قلق روسيا من زعزعة التفاهم العام حول “ضرورة توحيد الأطراف التي تحارب حقا الإرهابيين من داعش وجبهة النصرة، برا وجوا “.