مفخخات وتلغيم كثيف يبطئ حركة الجيش داخل السخنة ومحيطها

مفخخات وتلغيم كثيف يبطئ حركة الجيش داخل السخنة ومحيطها

تناولت صفحات تواصل اجتماعي أنباء مفادها أن تنظيم “داعش” استعاد السيطرة على مدينة السخنة بريف حمص الشرقي بعد اشتباكات مع الجيش العربي السوري وحلفائه، وهو أمر منفي تماماً.

يأتي ذلك بعد يومين من سيطرة الجيش على المدينة، هذه السيطرة التي كانت أقرب للسيطرة النارية منها للسيطرة الميدانية رغم دخول قوات الجيش عدة أحياء في المدينة.

تضارب الأنباء هذا دفع عدداً من الإعلاميين والناشطين للتحدث عن صعوبة المعركة في السخنة، ما أكده مصدر ميداني لـ«الوطن» حيث قال إن «المدينة خلال اليومين الماضيين كانت تحت سيطرتنا النارية، حيث تمكن الجيش السوري والقوات الرديفة من دخول عدد من أحيائها لكن كثافة التلغيم في المدينة مع وجود مفخخات استهدفت المجموعات المتقدمة جعلت الحركة بطيئة جداً».

وأكد المصدر أن «المدينة التي تعتبر تحت سيطرة الجيش النارية خلعت عنها العباءة السوداء»، لافتاً إلى أن «التقدم جار لتنظيفها من المفخخات والعبوات الناسفة، لكن ذلك بالإضافة لوجود بعض الانتحاريين يدفع الجيش للتعامل مع الموضوع بحذر شديد، حيث شهد ليل الثلاثاء اشتباكات مع بعض الخلايا المتبقية داخل المدينة»، نافياً في الوقت نفسه «تمكن داعش من إعادة السيطرة على المدينة».

وكانت صفحات تواصل الاجتماعي تحدثت عن تمكن داعش من استعادة السيطرة على مدينة السخنة بعد هجوم مفاجئ أسفر عن انسحاب الجيش من المدينة، لكن الذي تبين بعد ذلك أن عدة مفخخات استهدفت نقاط تثبيت للجيش مع تحرك بعض «الانغماسيين» والاشتباك مع القوات العسكرية المتواجدة في المدينة.

ويعتبر محور العملية العسكرية التي انطلقت من ريف حمص باتجاه تدمر ومن ثم السخنة من أهم محاور تحرك الجيش العربي السوري لفك الحصار عن مدينة دير الزور ومطارها العسكري، لذلك حشد داعش في المنطقة قوة لا يستهان بها، على الرغم من الكثير من التكهنات التي تحدثت عن انسحابه من المنطقة باتجاه الدير، لكن حقيقة الأمر تشير إلى أن المعركة في السخنة أساسية للطرفين، فداعش الذي أخفق في منع الجيش من الوصول إلى السخنة، لن يترك الجيش يسيطر على المنطقة بسهولة، لذلك قام بتجهيز عبوات ناسفة زرعها في كامل المدينة ومحيطها، كما قام خلال الـ24 ساعة الماضية بمحاولات استهداف نقاط الجيش في البادية عبر عدد كبير من المفخخات.

وكانت آخر التصريحات الرسمية تحدثت عن تطويق وحدات من الجيش السوري مدينة السخنة من 3 اتجاهات بعد إحكامها السيطرة على جبل طنطور وعلى مغارة الضويحكي بريف حمص الشرقي والقضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيهما.

وسام جديد – الوطن اون لاين