وزراء الزراعة والداخلية والإدارة المحلية لفعاليات مصياف: التعاون لمنع التعديات على الغابات

وزراء الزراعة والداخلية والإدارة المحلية لفعاليات مصياف: التعاون لمنع التعديات على الغابات

بحث وزراء الزراعة والداخلية والإدارة المحلية مع الجهات المعنية والفعاليات الأهلية في مدينة مصياف بريف حماة، اليوم الجمعة، سبل مكافحة ظاهرة التعدي على الأشجار حرقا وقطعا في منطقة مصياف.

وأكد وزير الزراعة أحمد القادري ضرورة الحفاظ على الغابات وحمايتها من التعديات والحرائق، مشيرا إلى أهمية المرحلة القادمة التي تمثل تحديا كبيرا لتنفيذ الخطط الزراعية في ظل الظروف الراهنة وضرورة بذل الجهود لإعادة تشجير المواقع التي تعرضت للاحتطاب الجائر والحرق العشوائي وإشراك المجتمع المحلي والمنظمات الأهلية والاجتماعية في حمايتها من أي تعديات مستقبلية.

وقال القادري إنه على جميع العاملين في الحراج تحمل مسؤولياتهم وتشديد الحراسة على المواقع ومحاسبة المقصرين والعمل على إبراز الجهود المبذولة في مجال مكافحة الحرائق وحماية الغابات من الاحتطاب الجائر .

ولفت وزير الزراعة إلى أن جميع الإجراءات التي يتم اتخاذها لحماية الثروة الحراجية تحتاج إلى التعاون مع المجتمع المحلي، مشيرا إلى أنه تم انجاز مشروع قانون جديد للحراج رفع إلى مجلس الشعب يتضمن التشدد بالعقوبات لضعاف النفوس الذين يتعدون على الغابات.

من جانبه، أكد وزير الداخلية اللواء محمد الشعار على استخدام كل الإمكانات المتوافرة والتعاون بين مختلف الجهات المعنية في المحافظة للحد من التعدي على الغابات والمناطق الحراجية وضبط المتورطين والإسراع في حصر الحرائق ومنع انتشارها والتحري عن أسبابها ومحاسبة المتورطين في حال وجود فاعل، بالإضافة إلى معالجة جوانب الإهمال التي تسببت فيها أو بانتشارها .

وأوضح الشعار أنه لن يفلت أحد من العقاب في حال ثبت تورطه.

من جهته، شدد وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف على ضرورة تحمل رؤساء مجالس الوحدات الإدارية لمسؤولياتهم ومتابعة شؤءون الوحدات الإدارية الخدمية وتشخيص الاحتياجات التي يجب تلبيتها والعمل على تأمينها بما ينعكس إيجابا على المواطنين في نطاق عمل كل وحدة ادارية.

وقال محافظ حماة محمد الحزوري “إننا في محافظة حماة نعمل كفريق عمل واحد ونتواصل مع كل الفعاليات ومجالس الوحدات الإدارية والمدن ونقدم كل جوانب الدعم والمؤازرة والتعاون وتكثيف الجهود بغية الحد من التعدي على الغابات حرقاً أو احتطاباً أو وضع يد أو غيرها”، مؤكدا على ضرورة اتخاذ إجراءات حازمة بحق المخالفين والتحقيق مع مرتكبيها وعدم اغفال نشر التوعية عبر وسائل الاعلام بأهمية الحفاظ على الغابات والحراج التي تشكل ثروة وطنية.

محمد خبازي – الوطن اون لاين