مقالات واراء

  • بين «الأحوال المدنية» و«بدل الداخلي».. رياح القوانين المثيرة للجدل بدأت تهب

    غالباً ما يدفعنا تتابع الأحداث وتشابكها في الحرب التي تُشن على سورية والمنطقة للابتعاد قليلاً عن الشأن الداخلي، هو ليس تقصير بمهمتنا، لكنه تسارع الأحداث الذي يفرض نفسه، لدرجة أننا نبحث بالسراج والفتيلة عن الوقت الذي تكون فيه الأحداث من حولنا بحالة كمون أو متتابعة لما سبق أن تحدثنا عنه لنعيرَ الشأن المحلي حيزاً من اهتمامنا. (قراءة المزيد…)

    • عندما تطلق ميركل تصريحاتها النارية.. أي عالم جديد يتشكل؟

      كتبت في الأسبوع الماضي مقالاً بعنوان «ما بين قمتي بكين والرياض» ولم تكن الغاية تقريع الأعراب على ما أظهروه من وضاعة وانحطاط خلال استقبالهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فهذا الموضوع أُشبع كثيراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتعليقات الساخرة التي انهالت من كل حدب وصوب فاضحة آل سعود أكثر مما هم مفضوحون، ولكن الغاية كانت محاولة تلمس معالم العالم الجديد، (قراءة المزيد…)

      • قطر إلى مشيخة.. وعصر «الدولة» انتهى

        تتراكم الأخبار الآتية من الخليج عن صراع بين العائلتين الحاكمتين في السعودية وقطر، وتصريحات واعتذارات، تفاقمت وأخذت أبعاداً جديدة بعد زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الرياض، فالاستقبال الحافل الذي حظي به ترامب والعقود بمئات المليارات من الدولارات التي عاد بها إلى بلاده، صورت على أنها استفزاز لحكام قطر المعتادين على تسديد الفواتير وتوقيع عقود الإذلال حماية لمقاعدهم وحكمهم. (قراءة المزيد…)

        • تجفيف منابع الإرهاب

          منذ وصوله إلى البيت الأبيض، والرئيس الأميركي دونالد ترامب يكافح: أولاً، الإدارة الخاصة به التي صوت 98 بالمئة من كبار المسؤولين فيها لمصلحة هيلاري كلينتون، وثانيا، ضد الحكومات الحليفة لسلفه.
          في القمة التي انعقدت يوم 21 أيار الجاري في الرياض مع الدول العربية والإسلامية، دعا ترامب محاوريه بشكل عام، والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، لوقف جميع الاتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين، (قراءة المزيد…)

          • حقيقة التاريخ والجغرافيا

            لم تكنْ الجريمة التي ارتكبتها القوات الأميركية بقصفها وحدات من الجيش العربي السوري المتقدمة لتحرير منفذ التنف مع العراق، وقبلها في جبل الثردة بدير الزور، ومن ثمّ مطار الشعيرات، لم تكنْ عشوائية أو وليدة المصادفة، حالها حال جرائم الحرب التي ترتكبها الطائرات الأميركية بحق الشعب السوري والبنية التحتية السورية، والتي هي محسوبة ومدروسة في إطار التاريخ والجغرافيا والإستراتيجيات المعدّة لتقسيم المنطقة. (قراءة المزيد…)

            • بين «رمادية السيسي» وخلاف «المشيخات النفطية»: دراما رمضانية بحبكة دموية

              لم يكن مُستغرباً أن تدخل الدراما السورية مرحلةَ الاحتضار لدرجةٍ دفعت العديد من الفنانين لإطلاق ما يشبه «نداء استغاثة». من أزمةِ النص أو التسويق إلى فضائح سرقة أفكار من مسلسلاتٍ أجنبية، وكأن الأقلام السورية دخلت «سن اليأس»، أو أن الأمر مجرد هروبٍ من تصوير الواقع لأنه لم يعد مادةً دسمة على فضائيات البترودولار إذا لم يكن كما تشاء في تحديد الظالم والمظلوم. (قراءة المزيد…)

              • الشهادة والتحرير

                «بيروت دمرها شارون وحماها حافظ الأسد ونحن شعب لا ينكر الجميل إذا كان البعض منا أنكر جميلا فهو خلاف أخلاق اللبنانيين».

                بهذه العبارات نطق سيد التحرير والمقاومة الأمين العام لحزب اللـه حسن نصر اللـه في ذكرى تحرير الجنوب، إذ تختزل في مضامينها بعداً وعمقاً فلسفياً في ماهية المقاومة وفي فقه التحرير، ليتم بعدها ولادة عالم جديد يمحو العار المرافق للعرب عبر قرون عديدة، (قراءة المزيد…)

                • الرئيس «المرتجل» والداخل الأميركي والعالم

                  ربما يعد أصوب وصف لما يقوم به الرئيس الأميركي دونالد ترامب حتى الآن، هو أن شعاراته في الحملة الانتخابية، ثم فوزه وممارسته لمهامه بشكل يصعب تقديره سلفاً، جعلت أوروبا في حالة تشبه إعادة رسم علاقاتها داخل ساحتها، مثلما جعلت الصين وروسيا يتريثان أكثر فأكثر في تقديراتهما للسياسة النهائية التي سيعتمدها ترامب تجاه العالم والمنطقة. (قراءة المزيد…)

                  • «يوم الغفران»

                    لا يمكن تشبيه المهرجان الذي أقامه بنو سعود لاستقبال سيدهم الأميركي دونالد ترامب، سوى بيوم الغفران الذي يعتبره اليهود «اليوم المتمم لأيام التوبة العشرة»، وهذا اليوم، حسب التراث اليهودي، هو الفرصة الأخيرة لتغيير المصير الشخصي أو مصير العالم في السنة الآتية!
                    فبنو سعود قدموا للسيد كل ما يملكون من مال وما تبقى لهم من كرامة، طمعاً فقط بغفران الولايات المتحدة الأميركية وإعلان «التوبة» من الإرهاب الذي مارسوه، ولا يزالون، في أيلول ٢٠٠١ وفي أفغانستان حيث أسسوا تنظيم القاعدة، (قراءة المزيد…)

                    • تفكيك المشهد الإقليمي

                      يبدو المشهد الإقليمي معقداً أكثر من المعتاد، وأحد أسباب هذا التعقيد هو كثرة محاولات تغليف مجريات الأمور بأغلفة تحيد الأنظار عن الأهداف الحقيقية المرتجاة من وراء كل ما يجري على الساحة الإقليمية اليوم.
                      ولنبدأ من البداية، فلا شك أن الحدث الأهم اليوم الذي شهده الإقليم هو الانتخابات الإيرانية، التي كانت بحدّ ذاتها تعبيراً راقياً عن سيادة الشعب الإيراني وانتمائه المتجذّر إلى بلده وحضارته، (قراءة المزيد…)

                      النشرة المستمرة

                      • الجيش السوري والقوات الرديفة يسيطرون على عدد من النقاط والتلال الحاكمة غرب جبل الشاعر في ريف حمص الشرقي ويوقعون قتلى وجرحى في صفوف إرهابيي “داعش” وسط تخبط وتشتت في صفوفهم
                      • وزارة التربية تحدد يوم غد الاثنين الساعة الحادية عشرة قبل الظهر موعداً لإصدار نتائج امتحانات الدورة الثانية لشهادة الدراسة الثانوية بفروعها المختلفة دورة عام 2017
                      • الجيش السوري والمقاومة يحررون قرنات شعبة القاضي ومد محبس وتم الزمراني وواطيات الزمراني
                      • الإعلام الحربي: الجيش السوري ومقاتلو المقاومة يسيطرون على المحور الجنوبي في جرود القلمون الغربي
                      • وكالات: الشرطة الإسبانية تعثر على 120 اسطوانة غاز معدة لتنفيذ تفجير أو أكثر في برشلونة
                      • الإخبارية السورية: سقوط قذيفة بالقرب من مدخل مدينة المعارض ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين
                      • مصدر عسكري: سلاحا الجو السوري والروسي يدمران عربات مدرعة لتنظيم “داعش” الإرهابي في وادي ثردة وتلة علوش وسرية جنيد ومحيط المقابر بدير الزور
                      • الرئيس الأسد: طالما القتال مستمر ضد الإرهاب فلا مكان لفكرة أمر واقع أو تقسيم في سورية
                      • الرئيس الأسد: لن نسمح للإرهابيين ومن يدعمهم بتحقيق أي مكسب لا عسكرياً ولا سياسياً
                      • الرئيس الأسد: مستقبل سورية هو موضوع سوري 100 بالمئة نقبل بالنصائح من أي طرف ولكن عندما نأتي للقرار فهو قرار سوري
                      • الرئيس الأسد: يريد الغربيون تعاوناً أمنياً ونحن لا نريده إلا بغطاء سياسي ورسمي ولا تغرينا قضية السفارات
                      • الرئيس الأسد: مؤخراً بدأنا نسمع عن إمكانية فتح سفارات غربية في سورية والحديث يدل وكأننا ننتظر هذا اليوم بفارغ الصبر !
                      • الرئيس الأسد : روسيا استخدمت الفيتو مرات عديدة دفاعا عن وحدة وسيادة سورية
                      • الرئيس الأسد: علينا ان نتوجه شرقا اقتصاديا وثقافيا واقصد بالمعنى السياسي
                      • الرئيس الأسد: الاقتصاد السوري بدأ بالتعافي بشكل بطيء لكنه ثابت