محلي

آثار حماة تتوسع بالكشف عن فسيفساء حي المدينة وتعثر على نص يوناني

كشف مدير آثار حماة عبد القادر فرزات لـ«الوطن» أن التوسع بالكشف على امتداد لوحة الفسيفساء في حي المدينة الأثري بحماة، أسفر عن العثور على نص كتابي جديد باللغة اليونانية القديمة، وقد تم إرساله للمديرية العامة للآثار والمتاحف لترجمته.

وأوضح أن هكذا نصوص على درجة عالية من الأهمية، كونها تؤرخ الموقع وتعطي معلومات إضافية عن اللوحة والفترة التاريخية.

وأشار فرزات إلى أن اللوحة تعود للعصر البيزنطي «القرن الخامس الميلادي» وقد تم العثور في موقعها على أهم القطع الأثرية من أوان فضية وكؤوس وصلبان متنوعة الأشكال تدل على التقدم والرقي لقاطني حماة في تلك المرحلة.

وأضاف: وهي أرضية كنيسة قديمة تحتوي لوحة فسيفسائية ذات أهمية كبرى تاريخياً وأثرياً وفنياً، وتحتوي رسومات هندسية وحيوانية ونباتية مميزة، ونصوصاً كتابية باليونانية القديمة.

ولفت إلى أن مساحتها المكشوفة 800 متر مربع، ويتم حالياً التوسع والامتداد تحت الأبنية المجاورة، وقد تم الكشف عنها وتوثيقها بداية التسعينيات، ومن ثم تغطيتها بطريقة فنية من خبراء الآثار حينها، ريثما يتم الانتهاء من استملاك العقارات المجاورة بهدف استكمال كشف حدودها، وإقامة متحف يليق بها في الموقع ذاته.

وعن أعمال التنقيب الراهنة بها قال فرزات: بناءً على تعليمات المديرية العامة تم تشكيل فريق وطني من كوادر دائرة آثار حماة، للكشف مجدداً عن اللوحة والاطمئنان على سلامتها بعد حفظها طوال تلك السنوات، والتوسع في كشف امتداداتها.

وحالياً يتابع الفريق الوطني العمل في موقعها لاستجلاء كل أبعادها وأهميتها وتوثيق كل المكتشفات فيها.

الوطن- حماة- محمد أحمد خبازي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock