محلي

أزمة المواصلات الحادة في حماة إلى انفراج !

تؤكد الجهات المعنية أن أزمة المواصلات التي تشهدها مناطق المحافظة ويعاني منها المواطنون معاناةً شديدة إلى انفراج قريب مع بشائر وصول طلائع البواخر المحملة بالنفط الخام إلى البلد.

وأكد المهندس عبد الوهاب وهبي مديد محروقات حماة أن 14 طلباً من البنزين يومياً ستصل المحافظة تباعاً بدءاً من يوم غد الاثنين، وكل طلب مابين 20 إلى 25 ألف لتر وستوزع لمحطات مدينة حماة ومناطق المحافطة  بحسب مخصصات كل منها.

وبالنسبة للمازوت فأكد المهندس وهبي أن هناك انفراجاً قريباً في هذه المادة.

وقد انعكس شح المشتقات النفطية بشكل سلبي على حركة المواصلات في حماة خلال الأيام الأخيرة ، إذ توقف عدد كبير من سيارات التكسي عن العمل إلا من استطاع منها تأمين البنزين بالسعر الحر الذي وصل إلى 650 ليرة للتر ، وهو ما انعكس بدوره على المواطن الذي أمسى عرضة لابتزاز بعض سائقي التكاسي الذين يفرضون عليهم أجرة كل حسب هواه.

والوضع ذاته شهده قطاع النقل الداخلي بحماة ، الذي يعمل فيه أكثر من 500 سرفيس ، حيث خصصت لجنة المحروقات الفرعية 17 لتراً لكل منها وليومين ، وهو ما جعل العديد من سائقيها يركنون سرافيسهم أمام منازلهم ، ومن عمل منهم عمد إلى شراء حاجته الفعلية من المازوت بالسعر الحر، ما أدى إلى أزمة خانقة ، تجسدت في الازدحام الشديد على مواقف السرافيس بشكل غير مسبوق.

وأما واقع النقل على خطوط المحافظة الداخلية فقد كان أشد إيلاماً ، حيث أدى شح المحروقات إلى توقف العديد من السرافيس عن العمل ، ما حرم المئات من الطلاب من التقدم لامتحاناتهم الجامعية في كليات حماة، وسبب إرباكات ومعاناة كثيرة للموظفين العاملين في دوائر حماة ، من حيث التأخير أو الغياب عن الدوام ، أو دفع من رغب منهم بالدوام أجوراً  زائدة لا طاقة لهم على احتمالها  خشية من مضاعفات الغياب وحسم الراتب وما شابه.

حماة – الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock