من الميدان

أسراب طائرات الجيش الانتحارية تواصل ملاحقة إرهابيي “خفض التصعيد” وتحقق إصابات مؤكدة في صفوفهم

واصلت طائرات الجيش العربي السوري الانتحارية ملاحقة إرهابيي منطقة “خفض التصعيد”، محققة إصابات مؤكدة في صفوفهم، أدت إلى مقتل وجرح أعداد كبيرة منهم.
وذكرت مصادر ميدانية في “خفض التصعيد” أن أسراباً من الطائرات المسيرة الانتحارية “FPV” التابعة للجيش العربي السوري، دكت اليوم مواقع لإرهابيي المنطقة، وفي مقدمتهم “أنصار التوحيد” وتنظيم “جبهة النصرة” الارهابي بواجهته الحالية التي تدعى “هيئة تحرير الشام”، في أرياف إدلب الجنوبي وحماة الغربي وحلب الغربي، محققة خسائر بشرية كبيرة في صفوفهم.
وبينت المصادر لـ “الوطن” أن طائرات الجيش العربي السوري الانتحارية، انقضت على أهداف عسكرية لـ “النصرة” في محيط بلدات فليفل وشنان وفركيا في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث لقي عدد من الإرهابيين مصرعهم، وجرى تدمير آليات عسكرية كانت تقلهم.
وأكدت المصادر مقتل وجرح عدد آخر من إرهابيي الفرع السوري لتنظيم القاعدة خلال استهداف مسيّرات الجيش السوري الانتحارية مواقعه بالقرب من بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشمالي، بالتزامن مع إغارة تلك المسيرات على نقاط ارتكاز ارهابيي “أنصار التوحيد” قرب بلدتي الغسانية وخربة الناقوس في سهل الغاب بريف حماة الغربي، إذ سقط إرهابيون في الغارات، يحمل بعضهم جنسيات غير سورية.
ولعبت طائرات الجيش العربي السوري الانتحارية، دورا كبيرا في القضاء على إرهابيي “خفض التصعيد” وحصد رؤوس متزعميهم في مناطق ذات تضاريس وعرة تربط بين خطوط التماس وخطوط الدعم اللوجستي الخلفية في عمق المنطقة.

الوطن أون لاين- خالد زنكلو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock