العناوين الرئيسيةمحلي

أسعار المياه المعدنية تتضاعف في حلب والطلب يزداد

وصل سعر عبوة المياه المعدنية المتوافرة في حلب، من نوع دريكيش والسن، إلى ١٤٠٠ ليرة سورية للعبوة التي سعتها ليتر ونصف الليتر، على حين بلغ سعر العبوة التي حجمها نصف ليتر ٧٠٠ ليرة.

ويبلغ السعر الرسمي المحدد من وزارة الصناعة ٤٢٠٠ ليرة سورية للجعبة المؤلفة من ١٢ عبوة سعة نصف ليتر، أي سعر العبوة الواحدة ٣٥٠ ليرة، بينما تباع في السوق الحلبية لدى أصحاب المحال التجارية بضعف ثمنها.

أما الجعبة التي حجم عبواتها ليتر ونصف الليتر، والمؤلفة من ٦ عبوات، فيبلغ سعرها الرسمي ٣١٥٠ ليرة وبسعر ٥٢٥ ليرة للعبوة الواحدة، بينما يصل سعرها لدى أصحاب المتاجر إلى حوالي ٣ أضعاف.

وأرجع صاحب محل في حي حلب الجديدة “للوطن أون لاين” ارتفاع سعر المياه المعدنية المعبئة إلى ارتفاع ثمنها لدى تجار الجملة والوسطاء بسبب صعوبة الحصول عليها بعد تراجع حصة حلب منها، بالإضافة إلى تحميل مصروف الأمبيرات، التي تصل إلى ٧٥٠٠ ليرة للأمبير الواحد، على المشروبات الباردة، ومنها المياه المعدنية.

وأوضح أحد سكان حي الحمدانية “للوطن أون لاين” أن الطلب على المياه المعدنية المعبأة والباردة تضاعف في الأيام الأخيرة بسبب ارتفاع درجات الحرارة وضعف ضخ مياه الشرب التي تصل بصعوبة إلى البيوت.

واستنكر آخر من حي المشهد “للوطن أون لاين” رفع أصحاب المحال التجارية لسعر المياه المعدنية أضعافاً مضاعفة، وقال: “من غير المعقول أن يحصّل صاحب المحل سعر أمبيراته من المياه المعدنية التي غدت حاجة ضرورية وليست كمالية، في ظل عدم توافر الكهرباء في الحي وشح مياه الشرب أيضاً “.

وطالب أبو حميد الخضرجي من حي الأعظمية عبر “الوطن أون لاين” المؤسسة السورية للتجارة بتسيير سيارات جوالة، أسوة بالعاصمة دمشق، لكسر سعر عبوة المياه المعدنية وبيعها بسعرها النظامي والمحدد بدل ترك الحبل على غاربه من قبل تجار هذه المياه ووسطائها وبائعي المفرق.

حلب- خالد زنكلو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock