محلي

أفران بريف دمشق تعيد إنتاج الخبز اليابس وتتلاعب بالوزن

كشف مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق لؤي السالم عن تنظيم 40 ضبطاً تموينياً خلال شهري أب وأيلول بحق الأفران في ريف دمشق.

ووفقا للسالم فان عدد محطات الوقود التي تم إغلاقها وصل إلى 8 محطات في حين تجاوز عدد الضبوط المنظمة بحقها خلال الفترة نفسها 40 ضبطاً بمختلف أنواع المخالفات.

وأشار السالم إلى أن عدد العينات التي تم سحبها خلال شهر ونصف الشهر 176 عينة منها 57 عينة مخالفة علماً أن بعض نتائج تحاليل هذه العينات لم يصدر بعد.

وأكد السالم أن عدد الضبوط التي نظمت بحق السرافيس ووسائل النقل العامة تجاوز 80 ضبطاً خلال شهري تموز وآب.

ووفقاً لمدير التموين فإن عدد الضبوط التي نظمتها التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق منذ بداية العام وحتى نهاية شهر آب وصل إلى 4641 ضبطاً تم تنظيمها من قبل 2468 دورية تم المصالحة على 2777 ضبطاً منها.

وبيّن السالم أن عدد الضبوط للمخالفات الجسيمة وصل إلى 75 ضبطاً منها 91 للمحروقات و19 للاتجار بالدقيق التمويني و51 ضبطاً لعرض أو بيع مواد منتهية الصلاحية في حين تجاوزت ضبوط المتفرقات 237 ضبطاً.

وأوضح السالم أنه لم يتم مصادرة أي كمية من المحروقات خلال النصف الأول من العام على حين تم مصادرة 18 ألف لتر بنزين في شهر تموز.
وأشار السالم إلى أن عدد ضبوط اللحوم البيضاء والحمراء وصل الى259 ضبطاً منذ بداية العام وحتى نهاية شهر آب على حين إن إجمالي العينات التي تم سحبها من الأسواق وصل إلى 787 عينة منها 183 عينة مخالفة.

ولفت السالم إلى أن عدد الإغلاقات في ريف دمشق منذ بداية السنة تجاوز 200 حالة إغلاق 80 إغلاقاً منها حصلت في شهر تموز و14 إغلاقاً في شهر آب في حين لم يتجاوز عدد الإحالات إلى القضاء 29 إحالة.

وأوضح السالم أن عدد الضبوط التي نظمت بسبب البيع بسعر زائد وصل إلى 397 ضبطاً بينما نظم 265 ضبطاً لبدل الخدمات مبيناً أن المديرية لم تسجل سوى 4 حالات امتناع عن البيع.

بدوره بين رئيس دائرة حماية المستهلك في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق أن مخالفات الأفران خلال الشهر الحالي والماضي شملت أغلب الأفران في ريف دمشق مبيناً أن أنواع المخالفات توزعت على عدم التقيد بأوقات العمل ونقص الوزن ونقع فتات الخبز اليابس بالماء وعدم وجود لوحة تتضمن أوقات العمل والكميات المخصصة.

وأوضح مظلوم أن عملية نقع الخبز اليابس بالماء التي يقوم بها بعض المخابز إذ تقوم بإضافة النقيع بعد تذويب الخبز بالماء إلى الدقيق وعجنه مبيناً أن ذلك يظهر في رغيف الخبز على شكل نقاط سوداء أو بقع سوداء.

وأشار مظلوم إلى أن عملية التلاعب بالوزن في ربطة الخبز لا تكون بإنقاص عدد الأرغفة وإنما تكون عن طريق التلاعب بحجم الرغيف بتصغيره إلى أقل من حجم 30 سم وهو الحجم المطلوب ما يؤدي إلى إنقاص وزن الربطة إلى أقل من 1300 غرام.

ووفقاً لمظلوم فإن اللوحة الموجودة على باب أي فرن تبين مدة عمل الفرن والكمية اللازم خبزها خلال هذه الفترة وأي إغلاق للفرن خارج هذا التوقيت يعني أن هناك عملية تلاعب بالمخصصات من الطحين للفرن عبر عدم خبز كامل الحصة المخصصة له لذلك يتم مراقبته لمعرفة أين تذهب كميات الطحين.

عبد المنعم مسعود

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock