اقتصادالعناوين الرئيسية

أكثر من ١٥ مليار ليرة قيم فواتير الأقماح المحوّلة من الحبوب إلى المصارف الزراعية بالحسكة

بيّن مدير فرع المصرف الزراعي التعاوني بالحسكة عزو الحامد، في تصريح لـ “الوطن” أن قيم فواتير الأقماح المحولة من فرع السورية للحبوب إلى فروع المصارف الزراعية التعاونية بالحسكة، وصلت أرقامها المالية حتى تاريخه إلى ١٥ ملياراً و٧٧ مليون ليرة سورية، موزعة على فرع المصرف الزراعي بالقامشلي بـ ١٠ مليارات و٨٧٧ مليون ليرة، وعلى فرع مصرف اليرموك في بلدة جزعة بريف اليعريبة بـ ٢ مليار و٤٤٠ مليون ليرة، وعلى فرع مصرف بلدة تل حميس بريف القامشلي بمليار و٤١ مليون ليرة، وعلى فرع مصرف بلدة الهول بـ ٦٥٦ مليون ليرة وعلى فرع مصرف بلدة تل براك بـ ٤٧ مليون ليرة بريف الحسكة، وعلى فرع مصرف مدينة الحسكة بـ ١٦ مليون ليرة.

من جانبه أكد مدير فرع المؤسسة السورية للحبوب عبد الله العبد الله أن كميات الأقماح المسوّقة إلى مراكز المؤسسة العاملة “جرمز والثروة الحيوانية والطواريج” والمفتتحة لأجل عملية شراء الأقماح منذ تاريخ الثاني والعشرين من شهر أيار الماضي، وصلت فيها حتى تاريخه إلى ١٠٦٨٤ طناً و ٥٤٢ طناً منها تسويق قمح قديم، مشيراً إلى أنه تم بيع أكثر من ٤٥١٠٨٣ ألف كيس خيش جديد في مركز الثروة الحيوانية المعتمد للبيع من فرع المؤسسة، ومن مجموع رصيد الفرع من أكياس الخيش الجديدة البالغة كميتها مليوناً و٨٢ ألفاً و٨١ كيس خيش فارغاً جديداً. وأوضح العبد الله أن مركز جرمز “شرقي مدينة القامشلي” سجّل أعلى نسبة شراء لمحصول القمح لهذا الموسم على مستوى المراكز الحكومية المعتمدة بالمحافظة، حيث وصلت كمية التسويق فيه إلى ٥٩٣٣ طناً، ومن ثم مركز الطواريج “بريف بلدة تل حميس” بكمية وصلت إلى ٢٥٩٨ طناً، ثم مركز الثروة الحيوانية “جنوب مدينة القامشلي” بكمية وصلت إلى ١٦١٢ طناً.

ولفت إلى أن عمليات التسويق لا تزال مستمرة، بعد أن تمت الموافقة من الإدارة العامة للحبوب على الاستجابة لمطالب اللجنة التسويقية الفرعية، وبناء على موافقة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك رئيس اللجنة التسويقية المركزية، على اعتبار مساحة كامل الرقعة الزراعية بمحافظة الحسكة مناطق “غير آمنة”، حرصاً على توريد كامل الأقماح في المحافظة إلى مراكز التوريد المعتمدة من الدولة السورية بالمحافظة، في ظل الوجود غير الشرعي للمحتل الأميركي والميليشات المرتهنة له والعاملة بإمرته في مناطق واسعة من جغرافيا المحافظة، وسيطرة ميليشيا “قسد” على كامل المناطق الزراعية بالمحافظة، وقيامها بمحاصرة المناطق الزراعية الخاضعة لسيطرة الجيش العربي السوري بما فيها المناطق التي تقع فيها مراكز التسويق الحكومية.

دحام السلطان – الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock