سياسةعربي ودولي

إرهابيو أردوغان يتوعدون أهالي قرية عفرينية بمذبحة كبيرة لرفضهم إخلاء منازلهم

أكد رئيس المكتب السياسي للمقاومة السورية ضد الاحتلال التركي ريزان حدو، لـ«الوطن» أن ميليشيا «فرقة الحمزات» الموالية للاحتلال التركي، تتوعد أهالي قرية الفريرية التابعة لمنطقة عفرين المحتلة بمذبحة كبيرة لأنهم تجرؤوا على رفض أوامرها بإخلاء منازلهم.
وأوضح حدو، أنه وفي محاولة للاستيلاء على منازل والمحال التجارية في قرية الفريرية التابعة لمنطقة عفرين المحتلة طالبت «فرقة الحمزات» أول من أمس الأهالي وهم من عشيرة «بني زيد الأكارم» بإفراغ قسم من العقارات.
وذكر، أن الأهالي رفضوا طلب «فرقة الحمزات» التي قامت في اليوم التالي، بإرسال قوة عسكرية لتنفيذ الأمر، فتصدى الأهالي للقوة العسكرية وقاوموها بما يتوافر لديهم من أسلحة صيد وعصي، حيث وقعت اشتباكات استمرت عدة ساعات.
وأشار حدو إلى أن «فرقة الحمزات» طلبت المساعدة من «المستوطنين المحتلين» في قرية كفرزيت وهم من ريف حماة، حيث وصلت أعداد كبيرة من «المستوطنين» وإرهابيي النظام التركي، ما اضطر الشباب المقاومون للانسحاب خارج القرية.
وقال: «كعادة المحتل التركي وأدواته القذرة صبوا جام غضبهم على النساء والأطفال والعجّز، وحولوا القرية إلى معتقل كبير وقاموا بضرب وإهانة النساء والأطفال والعجز، إضافة لسرقة وسلب الذهب والأموال وكل ما وقعت عليه أيديهم من حاجيات المواطنين، واختطاف العشرات كرهائن عُرف منهم الطفل محمد إبراهيم الزيدي «15 سنة».
وأوضح حدو، أن «فرقة الحمزات» ما زالت تتوعد الأهالي بمذبحة كبيرة لأنهم تجرؤوا على رفض أوامرها، واصفاً الوضع بأنه «خطر»، وأملاً في أن تصل استغاثة «بني زيد الأكارم» للمنظمات الدولية وأن تتدخل قبل حصول مذبحة أخرى في عفرين.

الوطن – موفق محمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock