من الميدان

إرهابيو حلب عبر قذائفهم: نحن ها هنا!

صعد إرهابيو حلب من وتيرة إطلاق القذائف المتفجرة على أحياء غرب المدينة وحققوا إصابات في صفوف المدنيين الآمنين في تحد للمواثيق الدولية والأخلاق والدين.

وكشفت مصادر إعلامية مقربة من “جبهة النصرة”، واجهة ما تبقى من “هيئة تحرير الشام” ومن الميليشيات المتحالفة معها، لـ “الوطن أون لاين” أن الهدف من إطلاق القذائف بين الحين والآخر هو توجيه رسائل تقول بأن الإرهابيين ما زالوا موجودين على تخوم المدينة وفي أحد أحيائها الشمالية الغربية (جمعية الزهراء) عدا عن ترويع المدنيين وخلق جو من الرعب الدائم لديهم.

ونقلت المصادر عن أحد قادة الإرهابيين الميدانيين قوله بعد كل عملية إطلاق القذائف على الأحياء الآمنة: “نحن ها هنا”!، في إشارة إلى إمعانه في الغي والطغيان وبأنه قادر على إزهاق أرواح السكان كلما أراد ومتى يحلو له.

وأطلق الإرهابيون اليوم الخميس أكثر من عشر قذائف سقطت في مناطق مزدحمة عند الظهيرة في وقت تسوق الأهالي وارتياد أطفالهم للمدارس، حيث درجت العادة استهداف الأسواق المزدحمة كما في شارع النيل ومساكن السبيل والشهباء القديمة والجديدة وحلب الجديدة والموكامبو حيث انهمرت القذائف اليوم وتسببت بوقوع إصابات في صفوف المدنيين ثلاثة منهم في الحي الأخير في محيط مدرسة نابلس، وفق قول مصدر طبي في مشفى جامعة حلب لـ “الوطن أون لاين”.

وواجه السكان قذائف الإرهاب بمزيد من الإصرار على متابعة شؤون حياتهم اليومية فلم تتعطل الحياة في الشوارع ابداً ولم تغلق اي من المدارس أبوابها.

وأدت إحدى القذائف التي استهدف بها إرهابيو جمعية الزهراء السوق المحلي في حي شارع النيل أمس إلى استشهاد طفلة في عقدها الأول بعد إصابة بليغة تعرضت لها بقذيفة هاون بينما أصيب طفل آخر وامرأة اليوم في السوق ذاته بقذيفة أخرى.

ويسيطر الإرهابيون على قوس واقع على خطوط تماس الجبهات الغربية يمتد من منطقة الراشدين الرابعة جنوب غرب حلب مروراً بالبحوث العلمية وتلة شويحنة غرباً وصولاً إلى جمعية الزهراء والصالات الصناعية في منطقة الليرمون وضهرة عبد ربه في الشمال الغربي من المدينة، ولا ينفكون عن إطلاق القذائف على جميع أحياء المدينة الغربية وصواريخ غراد التي يصل مداها إلى أكثر من 12 كيلو متر والتي أزهقت أرواح عشر شهداء خلال الشهر المنصرم.

حلب- الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock