العناوين الرئيسيةعربي ودولي

إيران ترحب بالاتفاق “الروسي-التركي” بشأن شمال سورية

رحب المتحدث باسم الخارجية الايرانية “عباس موسوي” باتفاق الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين “والتركي “رجب طيب اردوغان” حول شمال سورية، واعتبر هذا التفاهم بأنه خطوة إيجابية نحو استعادة الاستقرار والسلام في هذه المنطقة.

وفي اشارة الى اتفاق الروسي التركي بشان التطورات في شمال سورية، قال موسوي: ترحب إيران بأي اجراء للحفاظ على وحدة الاراضي وتعزيز السيادة الوطنية وعودة الاستقرار والسلام في المنطقة، وفي هذا السياق تعتبر الاتفاق بين جمهورية روسيا الاتحادية والجمهورية التركية في شمال سورية خطوة إيجابية نحو استعادة الاستقرار والسلام في هذه المنطقة.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية، عن أمله في أن يؤدي هذا التفاهم الى تبديد مخاوف تركيا الامنية من جهة ومن جهة اخرى الى الحفاظ على وحدة اراضي سورية وتعزيز سيادتها الوطنية.

وتابع قائلاً: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية أيدت دوماً الحوار وحل النزاعات بشكل سلمي، وعلى هذا الاساس شجعت الطرفين دوماً على التفاوض من اجل التوصل الى تفاهم، وفي هذا السياق تعتبر اتفاقية اضنة اساساً مناسباً لازالة مخاوف تركيا وسورية، وفي هذا الطريق لن تدخر جهداً في تقديم اي شكل من اشكال المساعدة لاقامة حوار والتوصل الى تفاهم بين أنقرة ودمشق.

واعتبر موسوي ان تواجد القوات الاجنبية في شمال سورية لم يوفر الامن في المنطقة، مضيفاً: ان حل مشاكل المنطقة يأتي من داخل المنطقة، ورحيل القوات الأميركية سيعيد الأمن والسلام.

واردف المتحدث بأسم الخارجية الايرانية: لحسن الحظ، فان نتائج عملية آستانا لتحقيق السلام والأمن في سورية اصبحت أكثر وضوحا بتشكيل اللجنة الدستورية في المستقبل القريب، ونعتقد أن هذه خطوة كبيرة نحو استعادة الاستقرار الدائم والسلام في سورية.

يذكر ان الرئيس بوتين ونظيره التركي اعلنا أمس الثلاثاء التوصل الى اتفاق حول شمال سورية.

وأكد الجانبان على التزامهما بالحفاظ على الوحدة الإقليمية والسياسية لسورية وعلى حماية الأمن الوطني لتركيا، والتصميم على محاربة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وتعطيل المشاريع الانفصالية في الأراضي السورية، ويتم في هذا الإطار الحفاظ على الوضع الراهن في منطقة عملية نبع السلام الحالية، التي تغطي تل أبيض ورأس العين بعمق 32 كم، كما أكد الطرفان مجددا على أهمية اتفاقية أضنة، وان تقوم روسيا بتسهیل تنفيذ هذه الاتفاقية في ظل الظروف الحالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock