محلي

اتفاق جديد لإنجاز مخططات الإدارة السياحية للقلاع الأثرية

تخطط وزارتا السياحة والثقافة ضمن اتفاق جديد لإبراز الوجه الحضاري للمواقع الأثرية ولاسيما فيما يتعلق بإنجاز مخططات الإدارة السياحية للقلاع الأثرية، وتسهيل زيارة هذه المواقع وتنشيط السياحة الثقافية فيها بما يكفل الحماية لها من خلال تحسين البنية التحتية.

وضمن مذكرة التفاهم التي وقعها وزيرا السياحة والثقافة اليوم، تم التأكيد على أهمية توظيف السياحة الثقافية بالتشاركية مع وزارة الثقافة والمديريات المعنية.

وأكد وزير السياحة محمد رامي مرتيني أن الاتفاقية ستنعكس إيجاباً على المواقع الآثرية من خلال تخديمها وتنشيط العمل السياحي فيها، من خلال وضع خطط وبرامج تنفيذية للارتقاء بواقعهم واستقطاب عدد كبير من الزوار في ظل بدء تعافي القطاع السياحي وازدياد عدد القدوم.

من جانبه، وزير الثقافة محمد الأحمد شدد على تأهيل المباني الأثرية واستكشاف آفاق جديدة لتطوير عملها، لتكون جاهزة لاستقبال المواطنين السورين والسياح الأجانب.

وضمت المذكرة إنجاز مخطط الإدارة السياحية للقلاع الأربعة ( حلب- الحصن – صلاح الدين – دمشق) ، وتحديد ورسم مسارات الزيارة السياحية ضمن هذه القلاع بشكل مشترك، إضافة إلى الخدمات المطلوبة لتأهيل مسارات (الإنارة، لوحات الدلالة والشرح، عناصر الحماية والأمان..) وتأمين موقع مناسب لمركز الاستعلامات السياحية في كل قلعة، وتأهيل الخدمات الصحية الموجودة في القلاع و إنجاز الإنارة التزيينية الخارجية لقلعة المرقب والتواصل مع السورية للشبكات لتنفيذ هذه الإنارة وفق المعايير العالمية لإنارة المباني الأثرية.

وفيما يخص مركز الزوار الواقع في مدينة تدمر فقد قرر الجانبان إعادة تأهيله بشكل كامل، وتأثيث وتجهيز وصيانة القسم المخصص له من المبنى (الكتلة الجنوبية) و(الكتلة الشمالية).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock