العناوين الرئيسيةسورية

اجتماع الخير .. البحث عن عدالة المساعدة وغزارتها

يوم أمس، التقت السيدة أسماء الأسد عدداً من رؤساء الجمعيات الخيرية والمؤسسات الإنسانية ورؤساء غرف التجارة والصناعة من جميع المحافظات السورية، بحضور وزير الإدارة المحلية ومعاوني وزيرَي الأوقاف والشؤون الاجتماعية، بهدف البحث في الوصول إلى أقصى استثمارٍ للموارد الموجودة في سبيل التخفيف عن السوريين المحتاجين في ظل الأوضاع المعيشية الضاغطة من المساعدة والعمل الخيري والإنساني، وكذلك تنظيم كل الجهود والمبادرات الخيرية ولا سيما أننا على أبواب شهر رمضان الفضيل.

إنها الحربُ الاقتصادية والحصار والعقوبات، نواجهها بما تيسر لدينا من موارد وإرادة وإدارة وإنتاج، وباستعادة واستثمار مواردنا، ونواجهها أيضاً بمزيد من العمل الخيري والإنساني المنظم، الذي يجب أن يصل إلى كل المحتاجين في كل بلدة ومدينة في سورية، نواجهها أيضاً بالتوجه نحو العدالة في تقديم المساعدة والدعم فتنقضي حاجة كل محتاج. عدالة الوصول إلى كل المحتاجين، وعدالة الدعم لكل المحتاجين.

التبرُّع والزكاة والصدقة أشكالٌ متعددة للمساعدة بالمال أو الغذاء أو الصحة أو التعليم أو الترميم أو غير ذلك. وهنا تطرح السيدة أسماء إطلاق منصة إلكترونية وطنية تكون جسراً موثوقاً بين المتبرعين والمانحين من جهة وبين المؤسسات والجمعيات المعنية بإيصال المساعدات للمحتاجين من جهة ثانية، تلك المنصة تكون بوابة معتمدة وشفافة للمتبرعين والمانحين، يصلون من خلالها لكل الشرائح، وعبر تلك المنصة تخرج المبادرات الخيرية على مدار العام بصدق وشفافية. وتحتوي تلك المنصة على قاعدة بيانات عن حجم الاحتياج وحجم المساعدات المطلوبة وكيفية تقديمها من المتبرعين وكيفية إيصالها للمحتاجين.

خلال اجتماعها يوم أمس قالت السيدة أسماء الأسد إنه “يجب ألا يفقُد أيُ مُحتاجٍ الأملَ في شهر رمضان لأنه شهر الخير والبركة، وإذا فقدنا الأمل في شهر رمضان فإننا سنفقده في كل أشهر السنة”. واستناداً إلى ذلك، فإن عمل الخير والدعم يجب أن يبقى متدفقاً في كل أشهر السنة، وألا تقتصر هِمم الخير والمساعدة على شهر رمضان المبارك، ويبقى فعل الخير والمساعدة عملاً وطنياً أخلاقياً إنسانياً ودينياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock