العناوين الرئيسيةمحلي

«اجتماع صحي» في اللاذقية لمواجهة كورونا

أكدت محافظة اللاذقية على تشديد إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، ومنع الدخول إلى الجهات العامة من دون ارتداء الكمامات والالتزام بها في الأماكن المزدحمة وخلال استخدام وسائل النقل.

وخلال «اجتماع صحي» برئاسة المحافظ إبراهيم خضر السالم، تم تأكيد التنسيق الكامل بين الصحة المدرسية ومديرية الصحة في مجال المتابعة اليومية وإجراء الفحوصات والتأكد من تطبيق البرتوكول المتبع في المنشآت التعليمية الخاصة والعامة، وتم منح الصلاحية لمديري الجهات العامة لتقدير احتياجات كل جهة من العاملين بما يضمن سير العمل ومنع الازدحام.

السالم طلب خلال الاجتماع وضع خطة متكاملة لاستقبال الحالات المرضية بالتنسيق بين المشافي للتخفيف عن الأهالي في ظل الغلاء وتنظيم خطة لحركة وسائط نقل العاملين بين جميع المشافي لتخفيف الضغط على العاملين بما يتعلق بالنقل.

ودعا محافظ اللاذقية إلى إمكانية إجراء دراسة لتطوير آلية عمل الصحة المدرسية يمكن من خلالها إحداث أقسام لها في المراكز الصحية التابعة لمديرية الصحة في الريف والمدينة بهدف تقديم خدمة مثالية للطلاب ومتابعة كل حالة بالتنسيق مع التربية.

من جهته أشار مدير الصحة هوازن مخلوف إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها الكادر الطبي في المشافي، لافتاً إلى أن المديرية اضطرت للدخول بالخطة B التي أصدرتها الوزارة نتيجة زيادة إشغالات الأسرّة في المشافي للمصابين بالفيروس.

وقال مخلوف إنه في حال زيادة أعداد المصابين سيتم التوجه إلى استثمار مشفى الباسل للأمراض القلبية ومشفى الأطفال والتوليد.

وخلال الاجتماع عرض مديرو المشافي واقع كل مشفى وإمكانياته في ظل الظروف الحالية وعمله على زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال المصابين مع توقف العمليات الباردة وفق تعليمات وزارة الصحة.

وتم تأكيد أن المشفى غير القادر على زيادة الطاقة الاستيعابية للمرضى كمشفى جبلة، فإن المطلوب منه رفد بقية المشافي بالكوادر الطبية اللازمة.

عبير سمير محمود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock