محلي

اختتام فعالية “سورية أم الكل” في حلب بنجاح كبير

اختتمت في حلب نهاية الأسبوع الماضي فعالية ومعرض “سورية أم الكل” التي أقيمت بفندق شيراتون حلب بمبادرة وتنظيم مشروع “أرتيزانا سورية” بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية وغرفة تجارة حلب حيث تم عرض منتجات الأسر المنتجة والمشاريع الصغيرة وتخللها مبادرة ورشة عمل استضافت مجموعة أطفال من أبناء الشهداء والأطفال الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة حيث تعرف الأطفال على الحرفة اليدوية من خلال تصنيع مجموعة يدوية الصنع، كما تم تكريم كوكبة من الأبطال من جرحى الجيش العربي السوري.
واستمرت الفعالية ٣ أيام، وزار المعرض عدد كبير من الزوار ومنهم شخصيات حكومية، وفي ختام الفعالية قام المسؤولين عن المبادرة بزيارة دار المسنين وتوزيع الهدايا التي صنعها المشاركون.
وخاصة أن هدف المبادرة والمعرض كان التركيز على المسؤولية المجتمعية ودعم الأسر المنتجة والمشاريع الصغيرة والمشاريع التنموية بما يحقق لهم الاكتفاء الذاتي في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية، على أن تجول هذه المبادرة على مختلف المحافظات السورية لتساعد وتدعم وتشجع الحرف اليدوية وتوفر لها مكان عرض لائق لمنتجاتها والترويج لأهمية هذه الصناعات الحرفية لدى غرف التجارة والصناعة وعند المستهلك بما يضمن استمرارية المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر.
وحظي المعرض طوال فترة إقامته بحلب بنجاح كبير من حيث بيع المنتجات أو الترويج لها.
يذكر أن مشروع “أرتيزانا” أبصر النور عام 2010 ليغير مفهوم واقع الحرف والأعمال اليدوية السورية، ويصبح شريكا دائما لها ويوصلها بالشكل اللائق لها وللمهتمين بجمالها خاصة في السوق السورية، بمساعدة ومساندة شركاء من الجهات الحكومية والخاصة ورجال الأعمال الوطنيين، وبإدارة السيدة هلا الكناية.
وفي فعالية حلب كانت شركة MTN وبنك سورية الدولي الإسلامي شركاء استرتيجين للمبادرة التي أقيمت برعاية وزارة السياحة ومحافظة حلب وغرفة تجارة حلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock