محلي

استقرار إرساليات البنزين يلغي دور أرقام السيارات في حلب

مع استقرار إرساليات البنزين الخاصة بمحافظة حلب ووصولها إلى عتبة مخصصاتها السابقة قبل أزمة توفير المادة قبل أكثر من شهرين، استعادت محطات الوقود سيرتها القديمة باستقبال جميع أنواع السيارات الخصوصية والعمومية ومن دون تحديد أرقام السيارات للحصول على المشتق النفط اعتباراً من غد الإثنين.

وعلمت «الوطن» أن اللجنة المصغرة المشكلة من المحافظة بمراقبة حال توافر البنزين في جميع محطات الريف والمدينة واستقرار عدد إرسالياته إلى المحافظة، ارتأت وبعد أسبوع من دراسة وضع المحطات وتراجع الازدحام بشكل لافت عند مداخلها تقديم توصية إلى المحافظة بإلغاء القرار المؤقت المتخذ سابقاً بتحديد أرقام السيارات للحصول على المادة.

وأوضح مصدر في محافظة حلب لـ«الوطن» أنه وبتراجع الازدحام على محطات الوقود عقب القرارات الحكومية الأخيرة «مع بدء عودة مخصصات المحافظة من البنزين بشكل تدريجي إلى وضعها الطبيعي كما كانت سابقاً، قررت المحافظة إلغاء القرار المؤقت الخاص بتحديد أرقام السيارات الخاصة، وبات بمقدور جميع أصحاب السيارات العمومي والخصوصي الحصول على البنزين من أي محطة وقود في المدينة أو الريف اعتباراً من يوم غد الإثنين».

وأشار المصدر إلى أن محافظة حلب تهيب بالمواطنين «التقيد بالضوابط والتعليمات المتعلقة بتعبئة البنزين، من خلال مطابقة البطاقات الذكية مع أرقام السيارات»، ولفت إلى أن المحافظة «تتقدم بالشكر المواطنين لالتزامهم خلال الفترة الماضية بالإجراءات الاستثنائية الطارئة، وتنوه بالتعاون والتنسيق بين الجهات المعنية للتخفيف من آثار الازدحام الذي حدث خلال الفترة الماضية، التي تزامنت مع إجراءات الصيانة لمصفاة بانياس، في موازاة الحصار الجائر المفروض على سورية».

ورصدت «الوطن» اليوم حركة بيع طبيعية في كازيات المدينة التي خفّ الازدحام عليها كثيراً، واستبقت قرار المحافظة ببيع البنزين للسيارات من دون الالتزام بدور الأرقام بعد توافر المادة إثر الانتهاء من تسلسل دور أرقام اللوحات.

 

خالد زنكلو- «الوطن»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock