سورية

اعتقال مسلحين بتهمة التجسس على مواقع سورية وروسية وإيرانية في البادية

اعترف ثلاثة مسلحين من ميليشيا «مغاوير الثورة»، جرى إلقاء القبض عليهم من الجيش العربي السوري في البادية السورية، بأنهم كلفوا بجمع المعلومات حول المواقع السورية والروسية والإيرانية في سورية.
وتعمل ميليشيا «مغاوير الثورة»، تحت أمرة الاحتلال الأميركي في منطقة التنف جنوب شرق سورية، حيث أقامت قوات الاحتلال قاعدة غير شرعية لها في المنطقة.
وقال أحد المسلحين المعتقلين ويدعى جاسم العلي، للصحفيين وفق ما ذكر موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني اليوم الثلاثاء: «نحن ضمن تنظيم «مغاوير الثورة» ومجموعتنا تتكون من ثمانية أشخاص، إضافة إلى دليل يعمل في التهريب ونقل الأفراد والمخدرات، وتوجهنا على دراجات نارية لتنفيذ المهمة ووقعنا في حقل ألغام».
وروى المسلح، أن عدة أفراد من المجموعة قتلوا في انفجار لغم، مضيفاً: «لقد ضللنا طريقنا ولم نكن نعرف إلى أين نذهب، لأن دليلنا مات، وبدأنا في البحث عن مخرج، واصلنا السير، ثم وقعنا في الأسر، ونقلتنا القوات السورية إلى هنا».
وكشف المسلح في اعترافاته، أن مهمة المجموعة هي جمع المعلومات، مضيفاً: «تم إرسالنا لإنجاز المهمة في محافظة الرقة بمدينة المنصورة، وكان علينا الحصول على معلومات عن مواقع روسية وإيرانية وسورية»، موضحاً أن المجموعة انطلقت من بلدة التنف.
ووفق المسلحين المعتقلين، حصل أفراد المجموعة على عدة آلاف من الدولارات من القائمين على المهمة، وأقر المعتقل الثاني ويدعى، عبد اللـه المشوات، بهذا الأمر وقال: «تلقينا آلاف الدولارات لإكمال المهمة، لكن جميع الأموال كانت بحوزة قائد المجموعة يزن، وقد فجره لغم وفقدنا كل شيء».
ويوجد المسلحون الثلاثة الآن في سجن للقوات السورية في مدينة تدمر، وكان بحوزتهم عندما ألقى الجيش العربي السوري القبض عليهم، بنادق رشاشة وقنابل يدوية وكمية كبيرة من الذخيرة، وأيضاً مبالغ مالية ومخدرات.
وتحقق الجهات المختصة السورية في اعترافات المجموعة وتحاول الكشف عن عمليات أخرى غير قانونية تورط فيها هؤلاء.
«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock