من الميدان

اعتقال 20 مدنياً من سكان قرية جديدة كحيط بريف الرقة

اعتقلت ميليشيات “قسد” العملية للاحتلال الأمريكي أكثر من 20 شاباً من سكان قرية جديدة كحيط والقرى المحيطة بها شرقي الرقة بعد اقتحامها انتقاماً منهم على طرد مسلحي الميليشيات التي قتلت اثنان من أبناء القرية بحجة خرق حظر التجوال مساء الجمعة الماضي.

وقالت مصادر محلية لــ “الوطن” أن مجموعة كبيرة من مسلحي ميليشيات “قسد” اقتحموا قرية جديدة كحيط شرقي محافظة الرقة، وشنوا حملة اعتقالات واسعة بحق شبان القرية حيث تم اعتقال أكثر من 20 شاباً ونقلهم إلى جهة مجهولة.

عرف من المعتقلين ثائر جاسم الضامن وباسل جاسم الضامن وزين جاسم الضامن ومحمود عبدالله الحسين وعلي أحمد البوش وصالح المشهور وحمود الكحيط وعوض الثلجي وعبد الكريم العثمان وعبد الرزاق الذويخ وعلي المعيوف.

وتابعت المصادر أن مسلحي ميليشيا “قسد” أحرقوا ثلاثة منازل أثناء اقتحامهم للقرية من بينها منزل والد أحد الشابين المقتولين على يد الميليشيا “صالح محمد العلي”، وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات فرضت طوقاً أمنياً على القرية، ومنع الدخول والخروج إليها.

وكان الشابين “صالح محمد العلي” و”ماهر الثلجي”، قتلا قبل غروب شمس يوم الجمعة برصاص مسلحي “قسد”، وأصيب أربعة آخرين بسبب مشاجرة مع عناصر دورية تابعة للميليشيات حاولت اعتقالهم لخرقهم ما يسمى “حظر التجوال الكلي” المفروض ضمن سلسلة إجراءات بحجة تفشي فيروس “كورونا”، في قرية المذكورة.

حيث خرج على خلفيتها العشرات من أبناء القبائل العربية بمظاهرات شعبية احتجاجا على مقتل الشابين وسط مطالب بالانتقام من القتلة وطرد المسلحين من المنطقة.

مراسل “الوطن” -المنطقة الشرقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock