محلي

الأحياء الشعبية في حلب لا تلتزم بحظر التجوال والمحال إلى منتصف الليل!

تجاهل سكان الأحياء الشعبية في حلب حظر التجوال الليلي، الذي فرضه الفريق الحكومي المعني بوضع سياسة مواجهة وباء كورونا، في وقت افتتحت المحال التجارية أبوابها أمام حركة المتسوقين حتى منتصف الليل.

وبدا أن سكان الأحياء الشعبية والمحال التجارية فيها جنوب وشرق مدينة حلب، غير آبهين بعقوبات تجاوز قرار الحظر الليلي الجزئي، الذي مدده الفريق الحكومي ليصبح من السابعة والنصف بدل السادسة مساء إلى السادسة من صباح اليوم التالي لإتاحة الفرصة أمام المتسوقين لشراء مستلزمات عيد الفطر وتنشيط الحركة التجارية.

وبينت مصادر محلية في أحياء صلاح الدين والمشهد والسكري والأعظمية والصالحين والمرجة والفردوس وبستان القصر والشعار وبستان الباشا وطريق الباب “للوطن” أن الكثير من المحال التجارية، وخصوصاً التي تبيع الألبسة والأحذية، فتحت أبوابها أمس والذي سبقه إلى وقت متأخر من الليل في ظل غياب رقابة الجهات المعنية بشكل شبه تام مع تواصل حركة التسوق اعتيادياً، وإن بأعداد أقل نسبياً .

وتوقعت المصادر استمرار خرق حظر التجوال الليلة التي تسبق اليوم الأول من عيد الفطر وحتى خلال اليومين التاليين من العيد، على الرغم من أن المحال التجارية التي تعرض الألبسة تغلق أبوابها في الأحوال الطبيعية خلال أيام العيد.

ولفتت إلى أن المحال التي تبيع المواد الغذائية، وخاصة الموصولة بباب إلى داخل البيوت الأرضية لم توقف ولن توقف حركة البيع مع خروج الأهالي عن قرارات الحظر منذ فرضها بداية نيسان الماضي.

أما في الأحياء الراقية غربي المدينة، فاقتصرت حركة البيع ليلاً على بعض البسطات على الرغم من قلتها وقلة أعداد المتسوقين.

خالد زنكلو- الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock