منوعات

الأسطول الكندي يستعد للتحقق من “القنبلة الذرية المفقودة”

يستعد أسطول البحرية الكندية للتحقق من جسم غريب عثر عليه قرب سواحل البلاد في أرخبيل هايدا غواي مؤخرا ويشتبه في كونه قنبلة ذرية مفقودة منذ نحو 66 عام.
وكان الغواص شين سميرتشينسكي قد قال لشبكة “سي بي سي نيوز” إنه عثر على الجسم الغريب أثناء رحلة للغوص قام بها مؤخرا قرب جزيرة بانكس.
وقال الغواص إنه عثر على شيء طوله نحو 12 قدما ويشبه الكعكة المقسومة إلى نصفين وتحيط به مسامير في حجم كرة السلة ملتحمة به مثل أنصاف كرات، وأكد الغواص أن هذا الشيء كان أغرب ما رآه في حياته.
من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الكندية عن جاهزيتها لإرسال سفينة من الأسطول البحري خلال الأسابيع المقبلة للتحقق من الجسم، مؤكدة أن فريقا متخصصا سيحدد حجم الخطر الذي يمثله، وما إذا كان من الممكن نقله أو تركه كما هو.
جدير بالذكر أن قنبلة ذرية أمريكية مخصصة للتدريب تحمل اسم “مارك الرابع” كانت قد فقدت فوق المحيط غرب كندا خلال رحلة تدريبية لإحدى القاذفات الأمريكية في شباط 1950.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock