مقالات وآراء

الأطلسي والشرق الأوسط

يحاول الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من جميع مسارح العمليات الحربية الخارجية المنخرطة فيها. ويبدو أنه لا يتصرف بدافع النزعة القومية، بل انطلاق من مخاوف مالية. لذلك وافق على نشر جنود في المملكة العربية السعودية، شريطة أن تدفع لهم الرياض أجوراً مجزية، مماثلة لما تدفعه للمرتزقة.
كان يأمل حلف الناتو أن يصبح، في سياق العولمة حلفاً عالمياً، ليس فقط ضد خصمه الروسي، ولكن أيضاً ضد الصين. وعندما أعلنت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أن القوات الأميركية ستغادر الشرق الأوسط إلى الشرق الأقصى، أي «المحور نحو آسيا»، اعتزمت الولايات المتحدة أيضاً مغادرة أوروبا لمتابعة التحرك إلى الشرق الأقصى. لكن سرعان ما تخلت عن ذلك المشروع، الباهظ التكاليف، كما قيل في ذلك الحين.
بيد أن فرصة أخرى بدأت تلوح لهم في الأفق، هذه المرة على خلفية الزيادة في الإنفاق العسكري الأوروبي الذي طلبه الرئيس ترامب. وهكذا لن تبقى القوات الأميركية إلا في البلدان التي تدفع لها أجور بقاء تلك القوات، أما رحيل القوات الأخرى فسوف يجري تعويضها من خلال إنشاء قوات أوروبية جديدة. وفي هذه الحال سيغدو ممكناً إرسال قوات أوروبية تحت قيادة الناتو، لتحل محل القوات الأميركية المنسحبة من الشرق الأوسط.
ألمانيا تتلهف للعب دور من جديد على الساحة الدولية، بعد أن حرمت منه إثر الهزيمة النازية. وقد وضع الخبير الألماني فولكر بيرتس الذي يرأس مركز أبحاث الحكومة الألمانية، خطة تمدد الحلف الأطلسي في وقت سابق من عام 2013.
وهنا لابد أن نتذكر أنه، هو الرجل نفسه الذي صاغ خطة الاستسلام التام وغير المشروط للجمهورية العربية السورية بتكليف من رئيس الدائرة السياسية في الأمم المتحدة جيفري فيلتمان.
وفي الواقع، تعكف برلين منذ عدة سنوات على دراسة طريقة تمكنها من لعب دور عسكري على الساحة الدولية، من دون الحاجة إلى إعادة تسليح جيشها على نطاق واسع.
وفي عام 2017، دعا مركز أبحاث الحكومة الألمانية إلى تولي القيادة الأوروبية داخل حلف الناتو بدلاً من المملكة المتحدة، وفرنسا. وبالنسبة له، يكفي تقليد سلوك الولايات المتحدة الأميركية مع حلفائها خلال السبعين سنة الماضية، من خلال قيادة المهام العسكرية لمختلف الدول الأوروبية. لكن المشاكل السياسية الداخلية لحكومات الألمانية إنجيلا ميركل المتعاقبة، أدت إلى تأخير هذه الإستراتيجية.
ألمانيا، التي لم تنس قط دور الإمبراطور غليوم الثاني في المنطقة العربية قبل الحرب العالمية الأولى، استضافت مؤتمراً في برلين لرسم مستقبل ليبيا.
وعلى الضفة الأخرى للمحيط الأطلسي، أقترح الرئيس ترامب في 9 كانون الثاني من العام الجاري، تمدد الحلف الأطلسي ليشمل الشرق الأوسط على نطاق أوسع، تحت مسمى «ناتومي». وقد يكون هذا أحد الأسباب التي دفعته لاغتيال الجنرال قاسم سليماني في العراق.
وهي في الواقع، فكرة جديدة ومختلفة كلياً عن فكرة الحلف الإستراتيجي للشرق الأوسط «ميسا» التي أعلن عنها الرئيس السابق أوباما في سياق عقيدة الأمن القومي الأميركي لعام 2015، والتي أقرتها الجامعة العربية في حينها أثناء انعقاد قمتها في شرم الشيخ.
وتأسيساً على ذلك، قام الرئيس ترامب بجس نبض السعودية حول فكرته في عام 2018، والتي تتمحور حول إنشاء شرطي شرق أوسطي تحت قيادة واشنطن، على غرار حلف بغداد، إبان الحرب الباردة.
لكن، وعلى عكس كل الأطروحات السابقة، يجري الحديث اليوم عن جنود أوروبيين لفرض السلام الأميركي «باكس أميركانا» على المنطقة برمتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock