اقتصاد

البردان لـ«الوطن»: تهريب المنتجات المحلية إلى دول الجوار وراء ارتفاع أسعارها

وصلت أسعار العديد من المواد الغذائية، بما فيها الأساسية، اليوم، إلى مستويات قياسية، غير مسبوقة، إذ ارتفعت بنسب تجاوزت 20%، بين ليلة وضحاها.
وجالت «الوطن» على بعض محال المفرق، ورصدت بعض التغيرات السعرية خلال أسبوع، ولوحظ ارتفاع سعر كيلو السكر اليوم فوق عتبة الـ٧٠٠ ليرة سورية، بعد أن كان بنحو ٥٥٠ ليرة منذ أسبوع، أي بنسبة تجاوزت 27%.
كما تجاوز سعر كيلو الرز الأبيض، المعبأ محلياً؛ عتبة الـ ١٠٠٠ ليرة، مرتفعاً بأكثر من 33%، إذ كان يباع بين 700 و750 ليرة قبل أسبوع، في حين ارتفع سعر عبوة المتة ٢٥٠ غرام، إلى ١٢٠٠، بعد أن كانت تباع بين 900 و1000 ليرة، أي بنسبة وصلت إلى 33%.
وحلّقت أسعار زيت عباد الشمس إلى ٢٠٠٠ ليرة لليتر الواحد، بعد أن كان يباع بنحو ١٦٥٠ ليرة، أي بنسبة تجاوزت 20%، وقس على ذلك، للعديد من المواد الغذائية، وغير الغذائية الأخرى، والمنتجة محلياً.
وعلّق نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق، عمار البردان، على موضوع هذه الارتفاعات السعرية الطارئة، مبيناً أن أحد الأسباب هو تذبذب سعر الصرف.
بيّن لـ«الوطن»، أن ارتفاع أسعار بعض المواد المنتجة محلياً، يعود لتهريبها إلى الدول المجاورة، على اعتبار أن تكلفتها في سورية أقل من الدول المجاورة.
ولفت أيضاً، إلى أن بعض المنتجات المحلية يدخل في إنتاجها مواد أولية مستوردة، لذا فإن أسعارها مرتفعة في السوق.
وختم بالقول إن «ارتفاع الأسعار الحالي هو واقع مرير، لا أحد يريده، وخاصة في ظل الظروف الصعبة الحالية».

رامز محفوظ – الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock