العناوين الرئيسيةسورية

الجيش الأميركي بعد إرسال تعزيزات إلى قواعده غير الشرعية في سورية: سندافع عن أنفسنا!

أعلن المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل أوروبان أن الولايات المتحدة أرسلت إلى قواعدها غير الشرعية في سورية أنظمة رادار، وزادت من دوريات الطائرات المقاتلة فوق المنطقة، لتوفير حماية أفضل للقوات الأميركية وقوات التحالف.
وفي تغريدة له عبر «تويتر» زعم أوروبان حسب وكالة «أسوشيتد برس» أن بلاده «لا تسعى إلى صراع مع أي دولة أخرى في سورية، لكنها ستقوم بالدفاع ودعم ومساندة قوات التحالف هناك، إذا لزم الأمر».
مسؤول أميركي كبير، رفض الكشف عن اسمه، قال لوكالة «أسيوشيتد برس»، إنه تم إرسال نصف «دزينة» من مركبات برادلي القتالية وحوالي 100 جندي إضافي إلى شرق سورية، مشيراً إلى أن «تلك التعزيزات تهدف إلى أن تكون إشارة واضحة لروسيا لتجنب أي أعمال غير آمنة واستفزازية أخرى ضد الولايات المتحدة وحلفائها هناك».
وكان المتحدث الرسمي باسم التحالف الذي تتزعمه واشنطن واين ماروتو كشف أمس أن التحالف «يخطط لنشر أصول مشاة ميكانيكية، بما في ذلك مركبات برادلي القتالية في سورية لضمان حماية قوات التحالف والحفاظ على حرية حركتها حتى تتمكن من مواصلة عمليات هزيمة داعش بأمان»، على حد زعمه.
وشهدت مناطق شمال شرق سورية مؤخراً، عدداً من الحوادث بين القوات الأميركية والروسية التي تقوم بدوريات في شرق سورية، كان أخطرها الشهر الماضي عندما اعترف مسؤولون أميركيون بأن «مركبات روسية تصادمت وألحقت ضرراً بمركبة عسكرية أميركية مدرعة، ما أدى إلى إصابة أربعة أميركيين».
ويتزامن التحرك الأميركي مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب نيته خفض عديد قواته في العراق، كما يتزامن مع ارتفاع وتيرة الهجمات ضد ميليشيات «قسد» العميلة لواشنطن في مناطق شرق سورية، حيث اعترف ترامب بنيّته إبقاء بعض من قواته في سورية لنهب نفطها، كاشفاً عن اتفاق ستعقده إدارته عما قريب مع «قسد» بخصوص هذا الشأن!.

«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock