من الميدان

الجيش يتقدم غرب خناصر و”النصرة” ترد بتقصف المدنيين غرب حلب

أحرز الجيش السوري تقدماً في ريف بلدة خناصر الغربي جنوب شرق حلب باتجاه مطار أبو الظهور العسكري على حساب جبهة النصرة أو “هيئة تحرير الشام” الإرهابية التي ردت على هزيمتها بقصف أحياء غرب حلب في تصعيد جديد بعد هدوء سادها استمر نحو شهرين.

وأوضح مصدر ميداني لـ “الوطن أون لاين” أن الجيش السوري واصل تقدمه، اليوم السبت، في ريف خناصر الجنوبي الغربي ومد نفوذه إلى قريتي رسم السيالى وعبيدة بعد اشتباكات ضارية مع “النصرة” تكبدت خلالها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد العسكري، ما أرغمها على طلب مؤازرة جديدة لمنع تقدم الجيش نحو “ابو الظهور” العسكري من جهة خناصر بعد أسبوع من بداية عمليته العسكرية في هذا المحور وسيطرته على مزرعة وقرية عبيسان وقرية الرملة.

في الغضون، تابع الجيش عمليته العسكرية في ريف حماة الشمالي الشرقي عبر المحور الرئيسي نحو مطار أبو الظهور، الذي يعد أهم قاعدة عسكرية بريف ادلب الشرقي، وتمكن من دحر “النصرة” وحلفائها من ميليشيات ادلب الذين هبوا لنصرتها بعد إعلان نفيرها والهيمنة على بلدة تل خنزير غرب تلة السيرتيل الإستراتيجية التي استولى عليها الأربعاء الفائت.

ورداً على خيبة أملها بالصمود في وجه تقدم الجيش السوري، ردت “النصرة” بضرب المدنيين الآمنين في أحياء خطوط التماس غرب حلب من مناطق تمركزها في “الراشدين 4” التي تتخذ منها منصة لقصف الأهالي العزل للنيل من صمودهم وإيقاع شهداء وجرحى في صفوفهم.

واستهدف إرهابيو النصرة صباح اليوم أحياء الحمدانية وحلب الجديدة والزهراء بقذائف متفجرة مصدرها “لراشدين 4” وجمعية الزهراء وتسببت بإصابة امرأة بجروح وأضرار مادية كبيرة في الشقق السكنية والمحال التجارية من دون أن تدفع السكان للنزوح.

كما سقط صاروخ ثقيل مصدره مناطق سيطرة النصرة غرب حلب في مشروع 1070 شقة، ونتج عنه أضرار مادية كبيرة في الممتلكات في الوقت الذي خلق حال من الرعب في نفوسهم. وليرد الجيش السوري بسلاحي المدفعية والصواريخ على مناطق إطلاق القذائف محققاً إصابات مؤكدة في منصات إطلاقها.

وطالب الأهالي الجيش بتطهير المناطق التي تستولي عليها “النصرة” والميليشيات المتحالفة معها غرب حلب لما تسببه من معاناة ورعب لهم. وتمتد المناطق الواقعة على خطوط التماس عبر نصف قوس من ريف حلب الجنوبي الغربي إلى ريفها الشمالي الغربي وتضم “الراشدين 4″ و”الراشدين 5” وخان العسل والمنصورة والبحوث العلمية وتلة شويحنة وجمعية الزهراء وصالات الليرمون الصناعية وضهرة عبد ربه.

حلب- الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock