من الميدان

الجيش يخوض اشتباكات مع “النصرة” شرق التمانعة ويدمر لها دبابات ومفخخات

تقدمت وحدات الجيش العاملة بريف إدلب صباح اليوم الخميس، نحو التمانعة لإحكام الطوق عليها وتضييق الخناق على الإرهابيين المتمركزين فيها، وخاضت بأطرافها الشرقية اشتباكات ضارية مع مجموعات إرهابية ترفع شارات تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، تحت تغطية نارية كثيفة من سلاحي الجو والمدفعية الثقيلة، وقضت على العديد من الإرهابيين المحليين والوافدين من جنسيات عربية وأجنبية، ودمرت عتادهم الحربي.

وبيَّنَ مصدر ميداني لـ”الوطن أون لاين” أن الإرهابيين حاولوا في الاشتباكات استخدام عربات مفخخة لكنها دمرت قبل بلوغها أهدافها، كما تم القضاء على العديد من الإرهابيين وجرح آخرين.

وأكد المصدر أن ( تمنُّعَ ) التمانعة لن يطول كثيراً، فالجيش مصمم على تحريرها من الإرهابيين الذين يستنزفهم حالياً، وسيكون له مايريد، فأي قرية أو مدينة يضعها بحسبانه ونصب عينيه سيدخلها وينتزعها من الإرهابيين كما هي عادته دائماً .

وأوضح المصدر أن الجيش دمر مساء اليوم وبعملية دقيقة ست دبابات وسيارة مفخخة للمجموعات الإرهابية على محور محالج المعري في ريف إدلب الشرقي .
فيما استهدف بطيرانه الحربي شاحنات للنصرة داخل معمل الغزل في إدلب أثناء محاولة الإرهابيين سرقة معدات المصنع لنقلها إلى تركيا ما أسفر عن تدميرها بالكامل .

كما استهدف الطيران الحربي تحركات مؤللة للمجموعات الإرهابية على الطريق الواصل بين مدينة معرة النعمان وبلدة حيش جنوب إدلب .

وشن غارة على مجموعة إرهابية في سراقب أدت إلى مقتل جميع أفرادها وعرف من الإرهابيين القتلى الإرهابي ( حسين العبد الجمعة) الملقب أبو عبد الرحمن .

كما أغار الطيران الحربي السوري الروسي المشترك على مواقع النصرة وحلفائها في أطراف مدينة إدلب، ومحور الخوين والتح والتمانعة ومحيط بنش ومعرشمشة وشرق سلقين وجرجناز وكنصفرة وأم جلال بريف إدلب الجنوبي والشرقي، وهو ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين إصابات بالغة وتدمير عتادهم الحربي.

محمد خبازي – الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock