محلي

الحكومة في يومها الثاني بطرطوس: حلول للمشكلات التي تعاني منها المحافظة

ونقل مراسل “الوطن اون لاين” عن خميس قوله خلال ترأسه اجتماعاً في مدينة طرطوس إن الحكومة بالتعاون مع الامانة السورية للتنمية خصصت /10/ مليار ليرة سورية لمشروع جريح الوطن الذي يهتم بشؤون الجرحى ومتابعة حالتهم الصحية منذ الاصابة وحتى في المنزل.

ولفت رئيس الوزراء إلى أنه “علينا اليوم الاعتماد على الذات وتامين الموارد وتنمية الاستثمارات وهذا ما نعمل عليه”، موضحا أن الحكومة تعمل على اصلاح السياسة المالية للجمارك والمصارف والقروض والبنوك .
وأشار إلى أن أهم الصعوبات كانت في مجال الطاقة بشقيه النقل والكهرباء، منوهاً أنه تم وضع رؤيا لإصلاحه وتامين الوقود بعد ان وصل المخزون من النفط الى الصفر، مشيرا الى انه تم توقيع عقود بقيمة /300/ مليون دولار لاستجرار النفط.
ووجه رئيس مجلس الوزراء بتامين الوقود اللازم لتشغيل مجموعات التوليد الستة العاملة على الديزل لاستمرار ضخ المياه في مشروع جر المياه الى منطقة القدموس للحد من مشكلة العطش في المنطقة والتي يصل التقنين فيها الى /45-50/ يوم حتى لو تطلب الامر تخصيص صهريج وقود بشكل يومي.
وأوضح أن لدى الحكومة خطة اقراض بقيمة /300/ مليار للعملية الزراعية وبإمكان كل وحدة ادارية التقدم بدراسة لاي مشروع انتاجي زراعي وتمويله وانه غير مقبول ألا يكون لدى رئيس الوحدة الادارية خطة تطويرية .
ووعد رئيس مجلس الوزراء بمتابعة موضوع مسابقة التربية بالتنسيق مع وزير التربية، لافتاً الى ان الدعم المادي مفتوح لطرطوس على ان يوضع في المكان الصحيح .
من جهته أشار وزير النفط علي غانم الى ان الوزارة مستمرة بإنشاء محطات وقود تابعة للدولة في المحافظات إضافة الى ست محطات متنقلة للتدخل الايجابي في وقت الازمات اضافة الى التوسع بوحدات الغاز واعادة تأهيل وحدة غاز وبانياس وحلب.
بدوره لفت وزير السياحة بشر يازجي الى ان الوزارة بدأت بتشكيل مجموعات عمل لدعم الريف الفقير وتنميته وكانت البداية في محافظة اللاذقية وطرطوس حيث سيقام معرض بداية الشهر الخامس يشارك فيه/90/ وحدة ادارية من محافظة اللاذقية بحوالي /150/ مشروع وهناك خطة لاقامة معرض مماثل في طرطوس خلال شهر حزيران القادم .
واكد يازجي ان طرطوس ستكون عاصمة السياحة السورية.
وبين وزير الادارة المحلية والبيئة حسين مخلوف ان الوزارة خصصت اربع مليارات ليرة سورية لشراء اليات جديدة لتامين حاجة مجالس المدن والمحافظات ومنها مدينة طرطوس اضافة الى تحويل مليار ونصف من الرسوم الجمركية للمحافظة، ودعم مجلس مدينة طرطوس ب /350/ مليون ليرة سورية التي ستكون عونا لمجلس مدينة طرطوس لتنفيذ مشاريعه.
وقال وزير الاشغال حسين عرنوس ان اعداد المخطط التنظيمي لاي وحدة ادارية يتم من خلال الوحدات الادارية ذاتها وان القانون /23/ يضمن حل مشكلة الاحياء المخالفة في مدينة طرطوس موضحا انه تم توزيع /820/ مسكن من السكن العمالي بطرطوس وبقي/123/ في طور التنفيذ النهائي وستسلم قريبا للعمال .
واشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبدالله الغربي الى وجود ثلاثة مشاريع هامة لدى الوزارة اهمها مشروع صالة الجريح، اضافة الى اقامة مراكز تنموية ومركز توضيب بطاقة /3000-5000/ طن لتخزين المنتجات الزراعية والحيواينة وفرن وسوق هال .
واضاف بان محافظة طرطوس تحتاج لبناء صوامع ضخمة وعملاقة بالمحافظة لتخزين القمح .
وتحدث وزير النقل علي حمود عن الاجراءات التي تمت في مجال تطوير قطاع النقل البري والجوي والبحري حيث تم اعادة تشغيل الرحلات وزيادة عدد الطائرات التابعة للشركة السورية للطيران من واحدة الى اربع طائرات واعادة تشغيل السفن تحت العلم السوري وتفعيل الخطوط الحديدية الداخلية .
وذكر اللواء محمد الشعار وزير الداخلية عن الخدمات الكبيرة التي تقدمها الدولة لذوي الشهداء والجرحى موضحا ان الوزارة انشات مكتبا خاصا لمتابعة شؤون ذوي الشهداء والجرحى .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock