محلي

الحلاقون أيضاً يزيدون أجورهم.. تجهيز العروس بـ50 ألف ليرة

«تختلف أجور الحلاقة بين صالون وآخر بحسب المنطقة التي يوجد بها»، هكذا يعتبر معظم رواد صالونات الحلاقة سواء الرجالية أو النسائية، فلا فرق في الوجهة ما دامت التسعيرة تحددها الطبقة التي تتردد على صالونات منطقتها بشكل خاص.
تقول عليا إن دخول صالون في حي الأميركان لقص وتصفيف شعر بسعر قد يصل إلى 8 آلاف ليرة، لا يعادل ذات العملية في صالون بأحد الأحياء الشعبية التي لا تتجاوز أجرته 4 آلاف ليرة، ما يشير إلى أن الفروق السعرية تحكمها المنطقة وزبائنها بالدرجة الأولى وخاصة فيما يتعلق بتجهيز العرائس مع وصول الأجرة إلى 200 ألف ليرة في عدد من صالونات المدينة الشهيرة.
علا -طالبة جامعية- بيّنت أنها تضطر معظم الأحيان لغسيل شعرها عند أحد الصالونات في محيط الجامعة لعدم توافر المياه الساخنة والكهرباء في المنزل الذي تستأجره وزميلاتها، مبينة أنه يتقاضى منها سعراً عند دخول نظام التقنين الكهربائي يختلف عن السعر عند وصول التيار يتراوح ما بين 2500-3 آلاف ليرة عند كل غسيل وتجفيف.
ولا يختلف حال الحلاقة عند الرجال في معاناة تفاوت الأجور، فمن حلاقة شعر الرأس حتى الذقن لا أحد يعرف ما هي التسعيرة الحقيقية، بحسب ما ذكر عدد من الشباب لـ«الوطن»، مطالبين بضبط عمليات التسعير منعاً للاستغلال، وفق قولهم.
المكتب التنفيذي لمحافظة اللاذقية أصدر تعديلاً على أجور الحلاقة والتزيين الرجالية والنسائية في المحافظة، محدداً أسعار جميع العمليات التي تتم داخل الصالونات بدءاً من القص وحتى تزيين العرائس.
وأكد عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك والصناعة علي يوسف لـ«الوطن»، أنه بحسب الواقع والمتغيرات في السوق اقتضى تعديل أجور الحلاقين بما يرضي جميع الأطراف سواء الحلاق أم الزبون.
وبيّن يوسف أنه فيما يخص الحلاقة الرجالية تم تحديد حلاقة شعر الرجل بـ500 ليرة سوريّة، وحلاقة الطفل بـ300 ليرة، حلاقة ذقن مع تنظيف شعر وجه 300 ليرة، تقليم ذقن وتشذيب ونتف وتحديد بـ500 ليرة، تنظيف بشرة وجه مع مساج 1500 ليرة، تسبيل شعر ألف ليرة، صبغ شعر 1500 ليرة، تخصيل شعر 1200 ليرة.
وعن تعديل أجور الحلاقة النسائية، بيّن يوسف أن تجهيز عروس خطوبة حدد بـ35 ألف ليرة، مقابل 50 ألف ليرة لتجهيز عروس زفة، وتم تحديد مكياج سهرة بـ5 آلاف ليرة، تسريحة ومكياج سهرة شعر قصير 6 آلاف ليرة، وللشعر الطويل 8 آلاف ليرة، ومكياج سهرة وتسريحة شنيون 8 آلاف ليرة، وقص شعر 500 ليرة ومثلها لحمام الشعر، في حين أن التجفيف والسيشوار بـألف ليرة، والقص مع الحمام والسيشوار 2500 ليرة، وحمامات الزيوت تتراوح ما بين 3 – 5 آلاف بحسب طول الشعر، وصبغة الشعر 5 آلاف ليرة، أما تسبيل كرياتين للشعر القصير فحدد بـ6500 ليرة و12 ألفاً للطويل، والبوتوكس العلاجي للشعر القصير بـ8 آلاف ليرة، و15 ألفاً للشعر الطويل، ولايت وميش 15 ألف للشعر الطويل و8 آلاف للشعر القصير، وتنظيف حواجب بـ500 ليرة، ولصق أظافر ألف ليرة، مقابل 10 آلاف ليرة لجل الأظافر مع الأكرليك.
وعن أسباب التعديل، أكد عضو المكتب التنفيذي أن الأسعار لا تبقى ثابتة وهي تتغير حسب الواقع والعمالة، مبيناً أن اليد العاملة تزيد أجورها كل فترة بحسب متغيرات السوق، مؤكداً أن التسعيرات الجديدة مدروسة من قبل المكتب التنفيذي والتموين واتحاد الحرفيين، لتكون متوازنة ومرضية لكل الأطراف فلا تظلم العامل ولا المواطن على الإطلاق.
وشدد عضو المكتب التنفيذي على التزام جميع الحلاقين بالتسعيرة الجديدة، مؤكداً أنه يجب على كل صالون وضع لوحة إعلانات فيها نشرة تسعيرية بمكان واضح أمام كل الزبائن، مطالباً أي زبون يتعرض للاستغلال بمراجعة التموين وتقديم شكوى بحق كل صالون يخالف التسعيرة.
وأكد يوسف وجود عقوبات رادعة وإجراءات تموينية بحق كل من يخالف التسعيرة المحددة مؤخراً، لافتاً إلى معاقبة المخالفين بضبوط محددة وفق القانون لكل من لا يتقيد بالأجور الجديدة.

عبير سمير محمود – اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock